أصيبت هذه الأم وابنها بالسرطان قبل أربع سنوات .. واليوم شفيا منه تماما


إن السرطان مرض رهيب حقا، وهو مرض يلحق خسائر فادحة بضحاياه بالدرجة الأولى وأسرهم بالدرجة الثانية..

وهذا هو السبب الذي يجعلنا نحتفل بشفاء تلك الأرواح الشجاعة التي خاضت معركة مع أكثر الأمراض فتكا، ويجعلنا نساند أسرهم التي ذاقت نفس العذاب فما بالك بأن يصاب اثنين من أسرة واحدة بهذا المرض الخبيث!

قبل أربع سنوات تم تشخيص أم وابنها بإصابتهما بالسرطان، حسب التقارير فقد أصيبت فيكي ريكبي بسرطان القولون في خريف عام 2016، وبعد أربعة أشهر فقط حدثت المأساة مرة أخرى عندما تم تشخيص ابنها جورج بسرطان الدم الليمفاوي الحاد.

تم إخضاع كل من الأم وابنها للجراحة والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي.

قالت فيكي:

عندما تم تشخيص حالتي كانت صدمة وكل ما شغل تفكيري هو الأولاد، لقد افترضت للتو أن النتيجة ستكون سيئة بالنظر إلى خطورة التشخيص. 

وأضافت:

عندما تم تشخيص جورج، كان من الصعب إيجاد الكلمات للتعبير عن الوضع، تم سحب البساط من تحتنا مرة أخرى ولكن هذه المرة كان طفلنا البالغ من العمر أربع سنوات.

وأكملت:

لم نتقبل الوضع بتاتا، أعتقد من ناحية الصدمة فقد كانت قوية، ولكن من ناحية أخرى كنا معتادين على الحديث عن السرطان والعيش معه، أتذكر أننا كنا نأمل في حدوث معجزتين، لكي يتحسن كلانا.

في وقت مبكر جدًا، كان تشخيص جورج جيدًا جدًا على الرغم من أنها كانت فترة زمنية صعبة للتغلب عليه، لكن كان لديهم دائمًا الكثير من الأمل والطمأنينة بأنه سيتعافى.

خضع جورج البالغ من العمر ثماني سنوات للعلاج لمدة ثلاث سنوات ونصف في مستشفى ورسيسترشاير الملكي في إنجلترا. استطاع مؤخرًا أن يدق الجرس الذي يشير إلى نهاية معركته، وذلك بعد أشهر فقط من إخبار فيكي بأن سرطانها قد زال.

قال اختصاصي أورام الأطفال في دون فوربس:

 لقد كان من دواعي سروري المطلق رعاية جورج وعائلته على مدى السنوات الثلاث والنصف الماضية، لقد كان جورج شجاعًا جدًا طوال فترة العلاج، نحن في حالة ذهول من والدي جورج فيكي وجيمي، اللذين أظهرا مرونة هائلة طوال فترة العلاج.

وأضاف:

إنها شهادة على الخدمة والرعاية التي نقدمها، والعلاقة الرائعة التي نقيمها جميعًا مع جورج وعائلته التي اختارت مواصلة تلقي العلاج هنا في ورسيسترشاير بعد أن انتقلوا إلى ويلز الصيف الماضي.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.