تخلى عنها خطيبها بسبب وزنها الزائد .. فخسرت وزنها وفازت بمسابقة ملكة جمال 2020


إن العمل الشاق والمثابرة لا يؤديان سوى إلى النجاح، لا تدع أي شخص آخر يخبرك بخلاف ذلك! ولعل قصة جين أتكين الفائزة في مسابقة ملكة جمال بريطانيا العظمى 2020 خير دليل على ذلك.

يتطلب التتويج بلقب ملكة جمال بريطانيا العظمى عملا شاقا والكثير من الإرادة والإجتهاد، وقد نجحت جين في ذلك بالفعل بعد أن تحدت نفسها وأصلحت نظامها الغذائي وقالت وداعًا لنمط حياتها القديم، واستطاعت فقدان  أكثر من 100 رطل من وزنها.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Jen Atkin (@jenatkinuk) on

لم أعد أستطيع ارتداء فستاني المفضل وتخلى عني خطيبي السابق بسبب وزني الزائد، هنا عرفت أنه يجب أن أتغير!

وأضافت جين البالغة من العمر 26 عامًا:

قبل بضع سنوات إذا أخبرني أحدهم أنني سأصبح ملكة جمال بريطانيا العظمى بالتأكيد لن أصدق ذلك مطلقًا!

بدأت جين أتكين ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي بشكل جيد قبل بضع سنوات، وأصبحت تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية 5 مرات في الأسبوع الآن.

وقالت أن هناك فرق شاسع بين أسلوب حياتها منذ بضع سنوات والآن.

أتناول طعامًا صحيا أكثر، لا أتبع نظامًا غذائيًا ولكني أفكر في ما آكله أكثر الآن، ما زلت أستمتع بوجبات الطعام في الخارج ، لكنني لا أميل إلى النوم!

أذهب إلى صالة الألعاب الرياضية خمس مرات في الأسبوع الآن وأحبها، لقد أصبحت جزءًا أساسيًا من حياتي. 

استغرق الأمر عامين لتخسر حوالي 50 كيلوجراما، وهذا دليل حي على أن المثابرة والإرادة يؤديان إلى النجاح

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Jen Atkin (@jenatkinuk) on

 

أما عن نصيحتها فقد قالت:

نصيحتي الكبرى هي أن تعملوا بشكل غير منقطع، فكروا في النتيجة والتغيير الذي سيحدث بعد كل ذلك العمل الشاق، الإتساق هو المفتاح نحو تغيير نمط الحياة. 

دافع آخر كان يحفز جين لتغيير نفسها ونمط حياتها للأفضل وهو تخلي خطيبها السابق عنها بسبب وزنها، الشيء الذي تسبب لها في أزمة نفسية وأعطاها فرصة للسعي وراء مستقبل أفضل .

حصلت جين على لقب وصيفة ملكة جمال إنجلترا في عام 2018، ثم فازت بلقب ملكة جمال بريطانيا العظمى 2020 بفضل إصرارها وعملها الشاق.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Jen Atkin (@jenatkinuk) on

في النهاية تزوجت وأخذت استراحة من المنافسة في المسابقات، بعد أن حققت كل شيء طمحت لأجله، وهذا يذكرنا بألا نحزن أبدا على الأشخاص أو الأشياء التي تغادر حياتنا فجأة فربما غادروا ليفسحوا المجال لأشياء أخرى أجمل.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.