أب مصاب بمتلازمة داون رزق بطفل فرباه ودعمه حتى صار طبيبا .. واليوم الإبن فخور بوالده


قد يكون الإنترنت مليئا بالقصص المرعبة والمحزنة ولكن يحدث أن تحصل بين الفينة والأخرى على فرصة لقراءة أو مشاهدة شيء يجعلك ممتنًا.

هذه واحدة من تلك اللحظات التي تغمر قلبك بالسعادة، فبعد سماع قصة هذا الطالب السوري حول والده لا يمكن إلا أن تبتسم.

شرح صدر عيسى وهو طالب في كلية طب الأسنان في سوريا، العلاقة التي تربطه بوالده المصاب بمتلازمة داون.

 

View this post on Instagram

 

A post shared by Sader Issa||صادر عيسى (@saderissa) on

وفقًا لما قاله الصدر، فإن والده المسمى جاد غمره بالحب والحنان منذ يوم ولادته، وقد بذل قصارى جهده ليجعل طفولته ممتعة وعادية كبقية الأطفال.

كان جاد أحد أعمدة مجتمعه، وعلى الرغم من الصعوبات التي كانت تواجه ومعاناته مع مضاعفات متلازمة داون فإنه لم يستسلم أبدا أو يقصر من دوره كأب.

أخبر عيسى الجمعية السورية للتنمية الإجتماعية أنه لا يخجل من والده أبدا، بل على العكس تماما فهو فخور به.

أنا فخور بوالدي، لقد كان طوال حياتي مصدر دعم لي عندما كنت في حاجة إليه. 

في الواقع الأب والابن يشتركان في رابطة قوية على مدار سنوات طويلة، فقد أوضح عيسى كيف يفتخر جاد بشكل لا يصدق أن ابنه طبيب

 

من الممكن أن نرى عيناه تمتلئ بالفرح والرضا، كما لو أنه يقول نعم لدي متلازمة داون لكنني ربيت هذا الرجل وفعلت كل ما في وسعي لجعله طبيباً يساعد الآخرين.

من الواضح جدا أن جاد يحب عيسى مثل أي أب آخر، ووفقا للمتحدثين في المؤتمر الوطني لمتلازمة داون حول قصة عيسى الصدر، فمن النادر فعلاً أن يكون لدى الرجال المصابين بمتلازمة داون أطفال.

وقالوا:

الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون يشبهون الأشخاص التقليديين أكثر مما يختلفون عنهم،

يستغرقون وقتًا أطول للتعلم عندما يكونون صغارًا، لكنهم يصلون للمعرفة، لديهم مشاعر وعواطف ويريدون أن يعاملوا باحترام فقط. 

فيديو القصة كاملة يحكيها صدر عيسى:

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.