لم يكن لهؤلاء الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة فريق رياضي مثل الآخرين.. فصنعت أمهاتهم واحدا من أجلهم


في كثير من الأحيان، ننظر إلى مجتمعاتنا ونلاحظ أن هناك شيئًا ما مفقودًا. وهذا بالفعل نما حصل مؤخرا مع “آمبر ستوكارد” معالجة وأم لثلاثة أطفال من ولاية تكساس.

يحب أطفال “أمبر” الثلاتة ممارسة الرياضة في المدرسة المحلية ومركز المجتمع، لكن في يوم من الأيام اكتشفت أن الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة لا يمتلكون نفس الفرصة التي يملكنها الناس “العاديون”.

لذا اتصلت بصديقها “أمبر جاكسون” الذي تعاني ابنته البالغة من العمر 12 عامًا من متلازمة داون، والذي كثيرا ما أعرب عن حزنه أسفه الشديدين لأن مدينتهم الصغيرة لا تهتم كثيرا بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مثل ابنته “ليكسي”.

ولكي تمارس ليكسي لعبة البيسبول، يتعين على والدها جاكسون أن يأخدها ويقود لأكثر من 30 دقيقة، لأنه لا توجد أماكن ألعاب لذوي الإحتياجات الخاصة في المنطقة.

بدأ الوالدان في طرح الأفكار فيما بينهما وتوصلوا إلى بدء دوري لكرة السلة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

ونظرًا لأن فريقهم المحلي يسمى Cross Crosss Little Dribblers ، فقد أطلقوا على مجموعتهم اسم Cross Roads Miracle Dribblers.

ثم نشروا الفكرة وجمعوا أكبر عدد ممكن من المتطوعين من الآباء، في غضون شهرين كان البرنامج قيد التشغيل، والآن لديهم 11 لاعبًا من جميع أنحاء مقاطعة هندرسون!

انضم الأطفال للفريق بدءا من الذين يعانون من مرض التوحد إلى شلل الدماغ، ويساعدهم المتطوعون على التنقل في الملعب ومعرفة خصوصيات وقوانين اللعبة، وهم سعيدون وممتنون بكل لحظة!

تقول أمبر:

رؤية الإبتسامة على وجوههم أمر مدهش، إذا تمكنت من وضع إبتسامة على وجههم لمدة دقيقة فقط فهذا يجعلك تشعر بالرضا. 

لا يتم تسجيل نتيجة مبارياتهم وليس هناك فرق منافسة لأن الأمر كله يتعلق بقضاء وقت ممتع! ويحظى كل لاعب بالمتعة من كلا الجانبين، وسيحصل الجميع على الكأس في نهاية الموسم.

في النهاية أصبحت الأمهات أكثر سعادة بعد الدوري، ويقضي الأطفال وقتًا رائعًا ويشعرون بأنهم ينتمون إلى فريق رياضي لأول مرة.

يقول أمبر جاكسون:

أشعر أنني محظوظ بأن أكون جزءًا من هذا الفريق وسعيد لأن هؤلاء الأطفال يقومون الآن بعمل شيء يفعله أصدقاؤهم ، هذا كل ما يريدون لكي يشعروا ويعاملوا مثل أي شخص آخر، وذلك بأن يمارسوا نفس الأشياء التي يمارسها الأطفال الآخرون. 

قد تكون هذه هي السنة الأولى لـ Miracle Dribblers ، لكنها حققت بالفعل نجاحًا كبيرًا، وهذا يثبت أنه إذا رأينا شيئًا غير صحيح في مجتمعنا فبالعزيمة يمكننا إحداث التغيير.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.