نسيت هذه الأم طفلها في المطار مما أدى إلى توقف الرحلة وإعلان حالة الطوارئ للعودة من أجله


في اللحظة التي يعلن فيها كابتن الطائرة أن الطائرة يجب أن تعود إلى المطار، فقد يثير ذلك ذعر الركاب ظنا منهم أنها ربما النهاية، لكن في هذه الحالة كان الطفل يستحق عناء إلغاء الرحلة والعودة للمطار من أجله.

كان كل شيء يسير على ما يرام في رحلة الخطوط الجوية العربية السعودية التي كان من المقرر القيام بها من السعودية إلى ماليزيا.

 عندما انطلقت الرحلة أصيبت أم شابة بالصدمة عندما أدركت أن طفلها لم يكن بحوزتها ولا يزال في صالة المطار، كما ذكرت صحيفة الجارديان.

نبهت الأم طاقم الطائرة وأدى ذلك إلى استدعاء الطيار لمراقبة الحركة الجوية لإبلاغ المراقبين عن حالة الطوارئ، جرت محادثة غير عادية للغاية بين الطيار ووحدات التحكم في الطرف الآخر من الخط الذين فوجئوا بسبب العودة الطارئة إلى مطار الملك عبد العزيز.

كان الله معنا هل يمكن أن نعود؟

هكذا تحدث الطيار وهو يسأل مراقبي الحركة الجوية، بدا الأمر كما لو كانت المرة الأولى التي سمعوا فيها العودة لسبب كهذا، ويمكن سماع أحد المراقبين وهو يخبر زميله أن هذه الرحلة تتطلب العودة فقد نسي أحد الركاب طفله في منطقة الإنتظار

فيديو التسجيل الصوتي:

وبعد أن كرر ما قاله، ربما للتأكد من أنها لم تكن مزحة، قال الطيار: 

لقد أخبرتك أن الراكبة تركت طفلها في المطار وهي ترفض مواصلة الرحلة. 

بعد توقف مؤقت في وقت لاحق، تم منح الطيار الإذن للعودة إلى  المطار، حيث قال مراقب الحركة الجوية:

حسنًا عد إلى البوابة، هذا جديد تمامًا بالنسبة لنا. 

لم يتضح ما إذا كانت الرحلة لاتزال على المدرج أم أنها قد أقلعت بالفعل، ومع ذلك شهدت عودة الطوارئ جمع شمل الأم وطفلها  وفقًا لتقرير صادر عن التليجراف.

على الرغم من أن إعلان حالة الطوارئ والعودة للمطار شيء لا تسمعه كل يوم، فهناك العديد من الحوادث الغريبة الأخرى التي أدت إلى هبوط اضطراري.

على سبيل المثال رحلة شركة الخطوط الجوية الأمريكية التي كانت في طريقها من لوس أنجلوس إلى نيويورك ، واضطرت إلى الهبوط في كانساس سيتي، والسبب كان المشاجرة التي سببتها راكبة رفضت التوقف عن غناء أغاني ويتني هيوستن.

وقال جو ماكبرايد، المتحدث باسم المطار ، لـ ABC News أن المرأة كانت مخربة ولا تمتثل لأوامر المارشال الجوي الفيدرالي مما أدى إلى احتجازها فور نزول الطائرة. 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، شغفي أن أنقل للقارئ العربي قصصا ملهمة ومحفزة من الواقع، محملة بالكثير من المشاعر تذكره بإنسانيته وتبعث فيه الأمل من جديد..