فشلت أمه في اجتياز اختبار السياقة ثلات مرات .. فتنكر بلباسها ووضع مساحيق تجميل ليجتاز الإختبار بدلا عنها


قد يجد معظمنا صعوبة كبيرة في اجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة، و قد يسبب القلق أحيانا مشاكل عويصة حتى لأفضل المتعلمين.

حين عجزت والدة هيتور تشيافي البالغة من العمر 60 سنة عن اجتياز اختبار رخصة السياقة ثلات مرات، قرر ابنها البار هيتور أن يتكلف بالمهمة بدلا عنها.

تنكر هيتور الذي يبلغ من العمر 43 سنة و يقطن بمدينة بورتو فيليو  Porto Velho بالبرازيل بملابس نسائية ووضع مساحيق تجميل وطلى أظافره ، و لبس قميصا مزركشا بالورود ، وتنورة قصيرة، و عدل تسريحة شعره لتبدو بشكل نسائي تماما كوالدته، كل هذا في سبيل الخضوع لاختبار السياقة بدلا عن أمه.

لم تتمكن المراقبة من التعرف عليه في البداية ، و لكن بعد تفحصها لبطاقة هويته للمرة الثانية و شكها في حركاته النسائية المبالغ فيها، و كذا في  غرابة نبرة صوته المرتفعة. أيقنت المراقبة أن هناك خطبا ما.

قالت المراقبة في شهادتها التي أدلت بها لدى الشرطة :

تنكره كان طبيعيا جدا في البداية ، ولكن بعد مدة وجيزة  من جلوسه بجانبي في السيارة  اكتشفت أنه رجل متنكر بزي امرأة.

لقد حاول جاهد ليبدوا كامرأة ، تنكره لباسه كل شيء خارجي جعله يبدوا كامرأة.

لكن كل ذلك لم يكن كافيا بالنسبة للمراقبة ، فقد أرادت رؤية دليل قاطع يثبت لها أنه امرأة، طلبت منه أن يمدها ببطاقة هويته لتكتشف بالفعل أنه ليس الشخص الذي كان من المفترض أن يجري الإختبار.

اتصلت المراقبة بالشرطة و أخبرتهم بما حدث، و عند حضورهم  ألقوا القبض على هيتور بتهمة انتحال الهوية.

بعد التحقيق مع هيتور والنظر في دوافع فعلته أفرج عنه بكفالة.

على إثر هذه الحادثة انقسمت ردود فعل الناس فمنهم من رأى في تصرف هيتور و تنكره فعلا بطوليا نبيلا ، لأن ما فعله كان بدافع العاطفة وقام به من أجل والدته التي عجزت عن اجتياز اختبار رخصة السياقة. و قالوا انهم كانوا ليقوموا بنفس الشيء لو وضعوا في مكانه.

ومنهم من رأى في فعلته جريمة في حق القانون ، لأنه قد يتسبب لربما مستقبلا في نتائج لا تحمد عقباها.

الفيديو

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Said Hiddou