قالو أنها ستموت بعد 12 شهرا بسبب “المخدرات” فقررت أن تغيرت نمط حياتها


قضت كارولين بست نصف حياتها في الدخول والخروج السجن، بسبب إدمانها على السرقة بغرض شراء المخدرات  -الكوكايين و الهروين-.

Source: west-midlands.police.uk

تسبب الادمان لكارولين في فشل وظائف قلبها و لعلاجه توجب عليها الخضوع لعملية جراحية ، ولكن يستحيل إجرائها بسبب تدهو حالتها جراء تناولها للمخدرات.

حينها اقترح رجل اسمه ستيوارت توغود -و هو المسؤول عن برنامج تأهيل المدمنين المسجونين- مساعدتها لتستعيد حياتها من جديد.

أدخلوها لمركز مركز اعادة تأهيل المدمنين، و اجبروها على اتباع برنامج صارم لعلاج الإدمان. وبعد عام من العلاج و بالظبط في شهر أغسطس من العام 2019 تعافت كارولين من إدمانها.

Source: west-midlands.police.uk

تقول كارولين في تصريح لها لشرطة وست ميدلاندز البريطانية:

أنا مدينة بالشكر لسيوارت ، فبفضله أصبحت مواطنة فعالا في مجتمعي، أشكره حقا لأنه ساعدني على تحقيق شيء لم أكن أتوقع يوما بأني سأحققه. 

بعد تعافيها الكامل من إدمانها ، حاولت كارولين أن تعمل مع ستيوارد لمساعدة الأشخاض الذين يمرون بما مرت به ليهزموا إدمانهم.

لم تكن كارولين الوحيدة التي استفادت من برنامج  اعادة تاهيل السجناء المدمنين الذي توفره الشرطة.

يقول ستيوارت توغود :

لقد تمكنا من إعادة تأهيل تسعة مساجين لحدود الساعة

بالنسبة لأولئك الذين نجحوا في التخلص من إدمانهم، فقد حصل بعضهم على عمل بدوام كامل ، و تطوع بعضهم للعمل مع إحدى المنظمات ، أما البعض الآخر فقد تم تمكنهم من برنامج تعليم مستمر.

و يخضع حاليا أربعة مساجين للعلاج بداخل مركز التأهيل ، و هناك أشخاص آخرون تحت التقييم بغرض إرسالهم للمركز.

أما بالنسبة لكارولين ، فلم تعد بحاجة إلى إجراء عملية جراحية لقلبها ، فالتغيير الذي طرأ على نمط الحياة ، قد أصلح صمامات قلبها و أغناها عن العملية.

كارولين هي مثال حي على أن الإنسان يمكن أن يغير حياته للأفضل ، كل ما يحتاجه هو بعض المساعدة من مجتمعه و سيستفيد منه المجتمع بعدها لا محالة.

المصدر: 1

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Said Hiddou