يتيمان مصريان قررا الزواج ولم يجدا مدعوين، فكانت المفاجأة في ليلة الزفاف!


ما أتعس من فقد والديه! فلا هو يجد من يطرق بابه ليسأل عن أحواله ولا هو يلقى من يدعو له عن ظهر غيب، أو يشاركه أحزانه و لا أفراحه.

علا و أسامة يتيمان قررا الزواج فحصلا على هدية غير متوقعة

هذه قصة مؤثرة ليتيمين في مصر قررا الزواج ولم يجدا مدعوين.  ليفاجآ في ليلة الزفاف، بأكثر من 8 آلاف شخص، عروسين بحضور حفل زفافهما في مدينة طنطا بمصر.

الفتاة علا والشاب أسامة يتيمان مصريان، وقد تربيا سويًا في إحدى دور الأيتام بمدينة طنطا بمحافظة الغربية شمال مصر، ونشأت بينهما قصة حب توجاها بقرار الارتباط والزواج.

فكرة جريئة تلتها مفاجاة

وقبل حفل الزفاف بأيام قليلة، لم يجد العروسان أحدًا من أقاربهما يمكن أن يشاركهما فرحة الزفاف، سوى بعض من  الأصدقاء في دار الأيتام التيترعرعا في كنفها وكذا بعض المسؤولين والعاملين بها.

حينها خطرت على أحد أصدقاء أسامة فكرة جريئة غيرت سير الأمور ، إذ أقدم على نشر قصة علا و أسامة على مواقع التواصل الاجتماعي، و قام بدعوة كل سكان طنطا و أهاليها لحضور عقد قران العروسين و كذا حفل زفافهما.

لم يتوقع لا أسامة و لا صديقه أن تنجح الفكرة ، ولم ييدر في خلدهم أن أحدا سيحضر،

وخلال ساعات روجت القصة على مواقع التواصل وانتشرت بكثافة ، حاصدة آلاف الإعجابات والمشاركات والتفاعلات.

و يوم الوفال حدث ما لم يكن يحلم به العروسان، اذ احتشد الآلاف من المواطنيني القاطنين  بالمدينة وقراها حول قاعة الزفاف في نقابة الزراعيين ليشاركوا العروسين فرحتهما ويعوضونهما غياب والديهما أهليهما .

ردود الفعل:

وقال المغردون إن ما حدث لم يكن متوقعًا فقد وصل عدد الحاضرين لأكثر من 8 آلاف، حملوا الهدايا والورود للعروسين وشاركوهما لحظات الفرحة بكل تفاصيلها.

من كانا والديه على قيد الحياة فليستمتع بهما .فبرحيلهما سوف يعيش “غربة روح

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Said Hiddou