إحذر التفكير الزائد .. 7 حيل بسيطة لتتخلص من كثرة التفكير


التفكير الزائد
التفكير الزائد

في مرحلة ما من الحياة يكون في مقدورنا تغيير اتجاه أفكارنا بطريقة تغير من إدراكنا للأمور من حولنا. عندما نفرط في التفكير الزائد فإننا ندخل في بوابة الأفكار الهادمة و التي تقود إلى نتائج غير حميدة.

أضرار كثرة التفكير :

عندما نستمع لصوت النفس الداخلي فإنها تكون محملة بأفكار اللوم و النقد لنا و لمن حولنا ، راقب نفسك بعدها كيف تصبح متوترا بعد تلك الأفكار و عندما نستمع لحديث النفس الداخلي ندخل في دوامة من الإجترار و لوم الذات و التي من الممكن أن تقودنا إلى الإكتئاب و حتى الإنتحار.

مشكلة كثرة التفكير الزائد قد تمتد لتغطي جوانب كثيرة في حياتنا، فنفرط في تفسير و تحليل المواقف والوقت الذي يضيع في اجترار الماضي الذي يدمر الذات و يعطلنا عن النمو والتغيير.

فكيف نوقف الحلقة المفرغة من التفكير؟

كيف تتخلص من كثرة التفكير الزائد ؟

إليك تلك الخطوات التي تساعدك في وضع حدا للتفكير المفرط :

كن واعيا لصوتك الداخلي

فأول خطوة في حل أي مشكلة هي الاعتراف بوجودها. استبصار المشكلة و وضع يدك على منبع الألم يسهل عليك التعامل معه فعلى الأقل أنت تصبح واعيا بالأفكار التي تدور في عقلك .

مقاومة الأفكار

فعند الإفراط من التفكير يجب وضع حد وعدم الإستغراق أكثر بتلك الأفكار الغير واقعية، حتى لا تغرق نفسك وتصل إلى حد الإجهاد. و سجل ملاحظاتك عن نوعية الأفكار و وقتها و اعرف ما هي الأفكار التي تشتت تفكيرك و متى تقتحم عقلك.

التعلم من الأخطاء

نحن نعيش لنتعلم / فلم نخرج من بطون أمهاتنا لدينا المعرفة في كل شيء ، فالحياة هي المدرسة الأولى و منها نقع في الأخطاء و نعاود النهوض من جديد فلا تجلد نفسك على أخطائك التي ارتكبتها واستغل الوقت في تصحيح مسارك .

تحديد الوقت للتفكير في المشاكل

حدد وقتا معين للتفكير و عاهد نفسك على اغلاق الصفحة و مقاومة أي فكرة تقتحم أفكارك بعد انتهائك من تلك المدة. مثلا قم بتحديد عشرين دقيقة في اليوم للتفكير في كل الأمور التي تشغل البال، وبأسبابها، أو نتائجها المتوقعة . وعند شعورك بالرغبة في التفكير مرة أخرى ، تذكر أن المسألة انتهت و طويت صفحتها حتى إشعار آخر ، و اصرف انتباهك عنها.

المراجع: 1 ، 2

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

ياسمين نصار

حاصلة على شهادة البكالريوس في علم النفس ، أحبذ الكتابة عن المشكلات والظواهر الاجتماعية التي تدور حولنا ، أؤمن بأنك إن وضعت بصمتك ضمن نطاقك الخاص يعني أنك أضفت شيئا جديدا لهذا الكوكب