300 مليون شخص يعيشون في مناطق مهددة بالزوال بحلول 2050


أفادت إحدى الدراسات الحديثة أنّ أكثر من 300 مليون شخص قد يتأثرون بإرتفاع منسوب مياه البحر بحلول عام 2050.

حيث قام علماء في مركز أبحاث المناخ , بمجموعة من الأبحاث و الدراسات بإستخدام نموذج رقمي جديد لإجراء بحث دقيق إستنادًا لقراءات الأقمار الصناعية و الذكاء الإصطناعي.

وأظهرت الدراسات أنّ 300 مليون شخص يعيشون حاليًا في مناطق مهددة بأن تغمرها المياه مرة واحدة على الأقل بحلول العام 2050 و هو ما يفوق التوقعات السابقة لوكالة ناسا و الذي يقدر بأنّ نحو 80 مليون شخص معرض للخطر.

وقال بنجامين ستراوس ،المدير التنفيذي و أحد أهم علماء الطقس و المناخ في مركز أبحاث المناخ: “بالنسبة لنا ، إنه فرق مذهل.و هو منظور جديد تمامًا على نطاق هذا التهديد.”

و بحلول عام 2050 سيؤدي إرتفاع مستوى البحر لفياضانات ساحلية أعلى من مستوى الأرض و في مناطق تضم 300 مليون شخص , و ذلك وفقًا لأحد الدراسات في مركز أبحاث المناخ.

و قد أظهرت نتائج الخبراء بأن المناطق الأكثر عرضة للخطر هي آسيا حيث أنّ الآثار قد ظهرت بالفعل في إندونيسيا , و كانت قد أعلنت الحكومة عن خطط لنقل العاصمة من جاكارتا , و هي منطقة معرضة للفياضانات بشكل متزايد.

و قد أفاد التقرير بالتالي : ” في العقود المقبلة , ستشهد آسيا أكبر الآثار لإرتفاع منسوب سطح البحر بفضل العدد الضخم للأشخاص الذين يعيشون في المناطق الساحلية المنخفضة في القارة.”

” الصين وبنغلاديش والهند وفيتنام وإندونيسيا وتايلاند هي موطن لمعظم الناس على الأرض و المتوقع أن يكونوا دون متوسط مستويات الفيضانات الساحلية السنوية بحلول عام 2050.”

في السابق ، كان قد تم إجراء تقديرات بإستخدام بيانات الأقمار الصناعية ، والتي أفادت لصحيفة الجارديان بأنها “بالغت في تقدير ارتفاع الأرض” بسبب المباني و الأشجار العالية. ولكن ، من ناحية أخرى ، الأبحاث الأخيرة استخدمت بيانات دقيقة للتعويض عن مثل هذه القراءات الخاطئة.

و قد جاءت نتائج هذا البحث مفاجأة صادمة لفريق العلماء ، الذين صعقوا بحقيقة ما هو مخبئ لهذا العالم.

وقال سكوت كولب ، المسؤول عن هذه الدراسة وكبير العلماء في “مركز أبحاث المناخ المركزي”: “تُظهر هذه التقييمات إمكانات تغير المناخ لإعادة تشكيل االمدن والاقتصاد , وخطوط السواحل والمناطق العالمية بأكملها خلال خط حياتنا الزمني.”

وأضاف كولب: “مع ارتفاع الخط التوجيهي أعلى من مستوى الأرض التي يطلقه الناس على بلادهم ، ستواجه الدول بشكل متزايد أسئلة حول ما إذا كانت الدفاعات الساحلية ستستطيع حمايتها.”

و أوضح ستراوس أن دراسة كان قد أجراها البنك الدولي وفقًا لبيانات قديمة حيث وضعت أضرارًا بقيمة 1 تريليون دولار سنويًا بحلول منتصف القرن

وقال إن هذا سيحتاج إلى تحديث لمعرفة القيمة الحقيقية الجديدة نسبة للنتائج الحديثة.

وأضاف ستراوس “الحاجة إلى دفاعات ساحلية وتخطيط كبير لأعالي البحار أكبر بكثير مما كنا نعتقد إذا كنا نريد تجنب الأضرار الاقتصادية وعدم الاستقرار.”

و الخلاصة من بحثنا هذا :” رغم أنّ الكثير من الناس مهددين أكثر مما كنا نتوقع , إلاّ أنّ فوائد القيام بأمر حيال ذلك أعظم بكثير.”

أن تشارك يعني أنك تهتم ..

نور الهدى مشلاوي
أنا خليطٌ من نور الشمس و فوران بركان ملتهب. إنسانة حالمة ، طموحة ، و قوية.أؤمن أنّ التجارب التي نمر بها هي من تصنعنا و تقوينا.طالبة جامعية أدرس اللغة الإنجليزية و آدابها ، رغم حبي لهذه اللغة بكل تفاصيلها إلا أن عشقي للروايات و الكتب هو ما ألهمني و شجعني على الكتابة. قليلة الكلام كثيرة المشاعر لذلك وجدت منفذاً في صفحاتي البيضاء حيث أكون على سجيتي أكتب ما أريد بصمت فتتكلم حروفي عني و عن ما يدور في داخلي.