إنتهاء محنة “أطفال الكهف” أخيرا، والفيفا تدعوهم لحضور نهائي المونديال !


أطفال الكهف
أطفال الكهف

أثارت قصة “أطفال الكهف” ضجة على مواقع التواصل الإجتماعي و شغلت الرأي العام منذ الثالث والعشرين من يونيو وهو اليوم الذي دخل فيه 12 عضوا من فريق Wild Boar لكرة القدم، تتراوح أعمارهم بين 11 و16 سنة إلى كهف Tham Luang في مقاطعة Chiang Rai بتايلاند، بالإضافة إلى مدربهم البالغ من العمر 25 عاما.

يمتد الكهف لعمق 10 كيلومترات، وتبعد المسافة بين مدخل الكهف و موقع الفتية بحوالي 3,2 كلم، كما أن الكهف معروف بتأثيراته العميقة وممراته الضيقة، وما زاد الأمر تعقيدا هو إرتفاع مستوى المياه بممرات الكهف نتيجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة الشيء الذي أعاق عملية خروجهم.
وبعد أربعة أيام من فقدانهم عثر عليهم في الثاني من يوليوز بعد أن وجد المسعفون المحليون دراجات الفريق وأحذيتهم لكرة القدم عند مدخل الكهف.

ترك الأطفال دراجاتهم و أحذيتهم خارج الكهف
ترك الأطفال دراجاتهم و أحذيتهم خارج الكهف Source: AFP©

تجمع المتطوعون ووسائل الإعلام و عائلات المفقودين وبدأوا في محاولات الإنقاذ قبل أن تهطل المزيد من الأمطار. وبعد ثلاثة أيام وصل غواصون من البحرية التايلاندية للمساعدة في عمليات البحث، وبدأت فرق الإنقاذ في التفكير في طرق أخرى لدخول الكهف، وفكرت السلطات في حفر الجبل للدخول قبل أن يتدخل المهندس و المخترع المشهور إيلون ماسك ليقترح عليهم طريقة لإخراج العالقين.
وصل يوم 27 يونيو متخصصون في الغوص من جميع أنحاء العالم للمساعدة، حيث قدر عددهم بتسعين غواصا أربعون من تايلاند و خمسون من جميع أنحاء العالم.

فريق غواصين لانقاذ الأطفال
فريق غواصين لانقاذ الأطفال source: Reuters©

انطلق الغواصون يوم 30 يونيو محملين بوسائل المساعدة و أسطوانات الأكسجين وبعد يومين من الغوص والتسلق داخل الكهف استطاع الغواصون العثور على الفريق أحياء فوق صخرة مرتفعة تتوسط بركة مياه داخل الكهف بعد تسعة أيام من فقدانهم.
أذاعت قوات البحرية التايلاندية مقطع فيديو يظهر الأطفال وهم في صحة جيدة حتى يطمئن أهلهم و تهدأ وسائل الإعلام التي تابعت الحدث عن قرب، وأرسلوا معدات طبية وطعام للفريق المحتجز داخل الكهف، في الوقت الذي كان يفكر فيه المنقذون في أفضل طريقة لإخراجهم لبر الأمان.

source: Reuters©
source: Reuters©

بدأت عملية الإنقاذ لإخراج الأطفال من الكهف يوم 8 يوليوز، وكانت أصعب نقطة في العملية هي منعطف ضيق يحتم على الغواصين نزغ جهاز التنفس للعبور عبره إضافة إلى الطريق الذي يستوجب المشي والغوص والتسلق أيضا. اعتمد الغواصون على تقنية آمنة لإخراج الأطفال وهي ربط الطفل بين إثنان من الغواصين لضمان سلامته، وتكللت عملية الإنقاذ بالنجاح وتم إخراج 4 من الفريق بأمان وبنهاية يوم الإثنين الماضي تم إنقاذ 4 آخرين بنجاح.

بدأت عملية الإنقاذ الأخيرة يوم الثلاثاء الماضي الموافق ل10 يوليوز لإخراج بقية الفريق، واستمرت الجهود على مدار اليوم حتى تم الإعلان بشكل رسمي عن إنقاذ جميع أفراد الفريق بنجاح إلا أن الفرحة لم تكتمل فقد شهدت عملية الإنقاذ وفاة غواص تايلندي وهو في طريقه لإيصال الأكسجين للأطفال المحتجزين بالكهف.
وبعد أن انتشر خبر إنقاذهم في جل المنابر الإعلامية تلقى الفنية دعوة من الفيفا لحضور نهائي كأس العالم بروسيا إن تحسنت حالتهم الصحية وسمح لهم الأطباء بالسفر.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، شغفي أن أنقل للقارئ العربي قصصا ملهمة ومحفزة من الواقع، محملة بالكثير من المشاعر تذكره بإنسانيته وتبعث فيه الأمل من جديد..