هذه الأم حولت خربشات طفلتها الصغيرة إلى لوحات فنية مذهلة !


هذه الأم حولت خربشات طفلتها الصغيرة إلى لوحات فنية مذهلة !
هذه الأم حولت خربشات طفلتها الصغيرة إلى لوحات فنية مذهلة ! ETSY Eve's Imagination SOURCE

عادة كلما أمسك الأطفال الأقلام والألوان متجهين نحو حائط المنزل ليطلقوا العنان لأناملهم الصغيرة ومخيلتهم الإبداعية ينتهي بهم الأمر معاقبين، لأن أولياء أمورهم لا يلاحظون الجانب الإبداعي في خربشاتهم تلك فبالنسبة لهم حائط المنزل قد تلوث وفي حاجة ماسة إلى طلاء جديد.
لكن هنا لدينا حالة مختلفة تماما، فهذه الأم لم تصرخ على فلذة كبد بل إختارت أخذ إبداعات ابنتها إلى مستوى آخر، “روث أوسترمان” هي فنانة لديها ابنة تبلغ من العمر سنتين تدعى “إيف”، وقد شرعت في التعاون مع ابنتها لإنشاء لوحات رائعة.

خربشات طفلتها الصغيرة، مصدر الصورة: RUTH OOSTERMAN
خربشات طفلتها الصغيرة، مصدر الصورة: RUTH OOSTERMAN©

كيف ذلك ؟

أولا تمسك إيف أقلامها الملونة و تبدع بأناملها الصغيرة رسوما طفولية مبتكرة ثم يأتي دور أمها التي تضيف آخر اللمسات الإبداعية لتحويل خربشات طفلتها إلى لوحات كاملة والنتائج رائعة و مذهلة.

تمتلك روث مدونة تحمل إسم The Mischievous Mommy، تنشر فيها مقاطع فيديو لأعمالها رفقة ابنتها بالإضافة إلى المراحل التي تمر منها لوحات إيف التي تطورها في ما بعد محتفظة بلمسات إبنتها الأصلية وهذا ما عبرت عنه في مدونتها قائلة: “لا يمكن حصر إبداع الطفل في مربع، بل يجب أن نمنحه حرية لا حصر لها لإستكشاف أي وسيلة ممكنة للإبداع والمغامرة”.

خربشات طفلتها الصغيرة، مصدر الصورة: RUTH OOSTERMAN©
خربشات طفلتها الصغيرة، مصدر الصورة: RUTH OOSTERMAN©

كما كتبت في إحدى مشاركاتها “على الرغم من أن الأطفال ينظرون إلينا للحصول على الإرشاد والتعليم، فإنه من المهم جدا أن نأخذ بعض الوقت من حياتنا المزدحمة لنجلس ونستمع إليهم، بغض النظر عن مدى غرابة أفكارهم”. تعبر الفنانة روث في كل مناسبة عن إستمتاعها رفقة ابنتها الصغيرة وعبرت عن رغبتها في إنشاء معرض للعمل الثنائي الذي يجمعها مع ابنتها قريبا.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، شغفي أن أنقل للقارئ العربي قصصا ملهمة ومحفزة من الواقع، محملة بالكثير من المشاعر تذكره بإنسانيته وتبعث فيه الأمل من جديد..