أجمل 5 فتيات أدهشن العالم بلون بشرتهم الغريب و الفريد


فتيات يمتلكن أغرب لون بشرة فى العالم
فتيات يمتلكن أغرب لون بشرة فى العالم

يعيش على متن هذا الكوكب ملايير الأشخاص يحاولون التعايش مع اختلافهم كل يوم ، فتجد منا الأبيض و الأسمر و الأسود ، هذا التنوع راجع لكمية الميلانين في الجلد. هذه المادة الصبغية البروتينية تُفرَز من قبل خلايا تدعى الخلايا الطلائية، كلما كانت كمية الميلانين كثيرة كلما أصبح لون بشرتك داكنا والعكس بالعكس ، ولكن تخيل معي لو توقفت هذه الخلايا الطلائية عن إفراز الميلانين وتعطلت فكيف سيبدو مظهر صاحبها الخارجي ؟ والأهم كيف سيتعايش مع هذا الإختلاف وسط مجتمع قاس تتسم ردود فعله بالعنصرية ! في مايلي قصص أشخاص عانوا من إنعدام و نقصان كمية الميلانين بجلدهم لكنهم احتضنوا اختلافاتهم وجعلوا منها حافزا ليشقوا طريقهم نحو عالم الشهرة و الأضواء .

ناستيا زيدكوفا

ناستيا زيدكوفا

ملكة الألبينو ، تعاني ناستيا زيدكوفا من اضطراب خلقي يعرف بإسم المهق ، وهذا ناتج عن نقص في إنتاج الميلانين، وبالتالي من الطبيعي جدا أن يبدو لون بشرتها و شعرها و عيونها شاحبا جدا .
استخدمت ناستيا لون بشرتها الفريد لتجعل من نفسها عارضة أزياء مشهورة ، مع العلم أنها ليست الألبينو الوحيدة المشهورة فهناك كل من شون روس، ستيفن طومسون، كوني تشيو و جويل جيفري وهؤلاء ليسوا سوى البعض من الألبينو الذين دخلوا عالم الموضة وأظهروا الجمال الذي يأتي مع المهق ، تجيد ناستيا الغناء أيضا وتتقاسم ذلك مع متابعيها على يوتيوب .

 خوديا ديوب

خوديا ديوب

عارضة أزياء سنغالية تبلغ من العمر 19 عاما، و تمتلك بشرة فريدة من نوعها غنية بالميلانين . واجهت ديوب العديد من التحديات بسبب لون بشرتها الداكنة ، ومع ذلك فهذا لم يمنعها من شق طريقها نحو عالم الموضة و عرض الأزياء في سن 17 سنة . شاركت كعارضة و التقطت لها العديد من الصور خلال جلسة تصوير من أجل حملة “The Colored Girl” التي تهدف إلى الإحتفال بجمال المرأة السوداء بإختلاف شكلها وحجمها ولون بشرتها . حصدت الحملة نجاحا كبيرا و زاد عدد متابعي خوديا على إنستغرام من حوالي 100 متابع إلى أكثر من 350000 . وقد ساعدها لون بشرتها الفريد في أن تصبح واحدة من العارضات الأكثر نجاحا في العالم، فضلا عن مصدر إلهام للكثيرين . فلا عجب أن تلقب نفسها ب”ملكة الميلانين ”

 

ويني هارلو

ويني هارلو

في سن الرابعة ، بدأت تشانتل براون يونج أو ويني هارلو كما هو معروف تعاني من ظهور و تفاقم بقع بيضاء على بطنها لتنتشر بعد ذلك في بقية جسدها. تم تشخيصها و أثبت أنها تعاني من “البهاق” ، وهو مرض ناتج عن نقص في الميلانين مما يؤدي لظهور تلك البقع البيضاء في مختلف مناطق الجسم ، وهو المرض نفسه الذي عانى منه مايكل جاكسون … مظهر هارلو الملفت جعلها عرضة للتنمر طوال طفولتها ، فكان تلاميذ المدرسة ينادونها بالبقرة أو الحمار الوحشي الشيء الذي زعزع نفسيتها وجعلها تفكر في الإنتحار . ولكن لحسن الحظ ، اكتشفت تايرا بانكس شخصية تلفزيونية مشهورة هارلو وطلبت منها الإشتراك في برنامج ” America’s top next model” ودخلت المنافسة واستطاعت الحصول على المركز السادس، بعدها فتحت الأبواب أمامها و أصبحت عارضة لماركة الملابس الإسبانية “Desigual” وأصبحت سفيرة لنفس العلامة التجارية، وقد ظهرت في العديد من مجلات الأزياء بما في ذلك, Glamour ، Complexe , Cosmopolitane و ظهرت كذلك في العديد من أشرطة الفيديو والموسيقى بما في ذلك فيديو كليب إمينم “Guts Over Fear” وكذا فيديو كليب بيونسي ” lemonade ” . بعد هذا النجاح كلما سئلت ويني حول مظهرها المختلف تجيب ” كل شخص في هذه الحياة لديه قصة، أنا قصتي مرسومة على جسدي”

كوني تشيو

كوني تشيو

ولدت كوني في هونغ كونغ، لتصبح أول عارضة أزياء مصابة بالمهق في العالم تماما مثل ناستيا زيدكوفا (في العدد 5) تعاني كوني من المهق ، الشيء الذي جعل لون بشرتها وشعرها شاحبا و مميزا . هاجرت إلى السويد في سن مبكرة حيث درست الفنون والصحافة ثم دخلت عالم الموضة في سن ال 24 بعد أن طلبت منها شقيقتها أن تكون عارضتها الأساسية في أحد عروضها . اشتغلت تشيو كمودل مع العديد من مصوري الأزياء على غرار تيري ريتشاردسون وهايدي نيمالا قبل أن تشتغل مع المصمم الفرنسي جان بول غوتييه. بالإضافة إلى كونها عارضة أزياء فهي تحب موسيقى الجاز و تحب أن تؤدي البعض من هذا اللون الموسيقي على منصة مختلف النوادي و التظاهرات .

نيكيا فينكس

نيكيا فينكس

يعتقد الكثيرون أن النمش أمر مستحيل بالنسبة لأصحاب البشرة الداكنة إلا أن عارضة الأزياء الأمريكية “فينيكس” أثبتت العكس، فبفضل بشرتها الداكنة و شعرها الطبيعي الغير مرتب والنمش الذي يغطي جسدها بالكامل أصبحت نيكيا منذ ذلك الحين الوجه الإعلاني للحملات الدعائية لشركة “كوكا كولا” و “تارجت”.
بالإضافة إلى ذلك، أنشأت فينيكس مدونتها الخاصة “Model liberation ” حيث تقدم لمتابعيها بعض النصائح حول الجمال والأناقة ، وأسست أيضا ما تسميه ب “الفتاة السوداء الجميلة” كنوع من الإحتفال بالجمال الأمريكي الإفريقي .
قالت فينيكس ، ” كوني أحمل وجها مليئا بالنمش،و شعرا طبيعي ليس بالأمر الهين ، فقد شعرت دائما أنني مختلفة ولكن إيماني كان قويا فتمكنت من إحتضان عيوبي و شق طريقي نحو الأمام ”

خلاصة

الاختلاف ليس أمرا سيئا كما يعتقده البعض، يتطلب فقط ثقة كبيرة بالنفس لمواجهة نظرات و انتقادات الاخرين و يتطلب أيضا إرادة قوية لتحقيق و انجاز ما يعتقده الأخرون صعبا او مستحيلا .

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، شغفي أن أنقل للقارئ العربي قصصا ملهمة ومحفزة من الواقع، محملة بالكثير من المشاعر تذكره بإنسانيته وتبعث فيه الأمل من جديد..