عسكري أوكراني يتحدى ظروف الحرب ويتزوج بحبيبته


عسكري أوكراني

تمكن عسكري أوكراني أن يتحدى القصف وظروف الحرب المفروضة على بلاده منذ الهجوم الروسي قبل نحو 4 شهور، حيث جاء إلى  مدينة خاركيف من خط الجبهة بإذن خاص  للزواج من حبيبته.

ورغم أصوات الإنفجارات العنيفة في المدينة جراء تعرضها للقصف، وأصوات القذائف الصاروخية وقذائف الهاون، لم يتردد الجندي الأوكراني “أنطون” من المضي قدما و الزواج من حبيبته “إيرا”، إذ أقام حفلاً متواضعاً بمشاركة بعض الأقارب والأصدقاء، حسب الأناضول.

فينا أشار “أنطون” أن التخطيط للمستقبل أصبح مستحيلاً في الوقت الراهن بسبب الحرب، ليس في خاركيف فقط، بل في عموم أوكرانيا .

“الحياة مستمرة ونرغب نحن أيضا في أن يكون لدينا أطفال”.

وتابع:

“نحن لا نخاف رغم استمرار القصف الصاروخي على المدينة، فلا يمكن لهذا الوضع أن يعرقلنا، وواثق بأننا سننتصر”.

وقالت العروسة “إيرا” التي تبلغ من العمر 21 عاماً:

“أهم شيء بالنسبة لنا هو الحب الذي بيننا”.

فيما اعتبرت أن الحرب لا تشكل عائقا أمام تأسيس أسرة.

أما صديق الطفولة لـ”أنطون”، “فياتشيسلاف شيراييف”، قال أنه سعيد جداً بزواج صديقه رغم استمرار المعارك.

وأضاف:

“لقد تزوج أنطون، لكنه سيعود بعد أسبوع إلى الجبهة، وسيواصل كفاحه من أجل أوكرانيا”.

يشار أن  “أنطون” كان على خط الجبهة منذ 24 فبراير، لذلك قام أهله وأصدقاؤه بتحضيرات العرس.

وارتدت إيرا فستان الزفاف والتقطت الصور مع أنطون أمام مبنى البلدية في خاركيف، الذي تعرض لقصف من قبل القوات الروسية في الأسبوع الأول من الحرب، ولحقت به أضرار بالغة.

والتقط العروسان الصور فيما علت أصوات الزمامير من السيارات المارة من الشارع احتفاء بزواجهما في ظل الحرب.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis