Skip to content Skip to footer

12 قاعدة تحتاجها لتصبح مؤثر في الآخرين

طارق الحجام

إن الشخص المؤثر في المجتمع هو من يتم التعامل معه كقدوة حسنة يؤخذ بأرائهم و يستعان بهم في الأوقات التي يحتاج بها الآخرون للدعم و التشجيع.

و ليس من الضروري أن تكون مؤثرا عالميا حتى تحظى بذلك بل يكفي أن تكون قريبا من قلوب من حولك سواء كنت معلما وسط طلابك أو صديقا محبوبا بين أصدقائك أو حتى أبا عطوفا في وسط أبنائك ،

المهم هو أن يثق الناس بك و يعتبرونك صاحب عقل راجح. و سنتناول في هذا المقال بعض الصفات التي يجب أن تتحلى بها كعضو فعال في محيطك.

صفات الإنسـان المؤثر مؤثر في الآخرين

1 الأخلاق الحسنة :

من سنن الله في الكون أن خلق الله الناس شعوبا و قبائل ليتعارفوا ، فيفيد و يستفيد الناس من بعضهم البعض ، ومن كانت إيجابيا يحمل في شخصيته الكثير من القيم و المبادىء الحسنة كان أكثر تأثيرا على من حوله بأسلوبه الحسن و معاملته الطيبة، فطبيعة البشر أنهم ينجذبون لمن يحمل طاقة عالية تساعدهم في رفع معنوياتهم.

2 الحكمة:

حينما يختار الإنسان كلماته في الوقت المناسب و المكان المناسب يرتفع قدره بين الناس ، فهم يعلمون أنهم يتعاملون مع إنسان حكيم، راقي يستطيع ايصال ما يريد بالشكل الذي يحفظ كرامة من حوله فيكسب ودهم و احترامهم بسهولة.

3 اللين:

يحب الناس التقرب من الإنسان السهل الغير متشدد الذي لا يدقق على أبسط التفاصيل و يحسب كل صغيرة و كبيرة.

4 قوة الشخصية:

لا يعود مفهوم قوة الشخصية إلى الصوت العالي و الكلمة الواحدة القاطعة ، بل هي خليط متجانس من لباقة الحديث و عذوبة المنطق و حسن الخلق و المظهر ، فهذه من الصفات التي تجذب الناس لسماع حديثك.

5 مساعدة الآخرين:

من يعين الناس في الأوقات الصعبة ، يكسب قلوب الخلق و يزيد من رصيده في الأجر و الثواب.

6 التحلي بالصبر:

التعامل مع الناس بمختلف أعمارهم الصغير و الكبير ، الجاهل و المتعلم و مختلف شخصياتهم كسريع الإنفعال أ, سريع الحساسية يحتاج لصبر كبير ، فهذه الصفة هي إضافة مثالية في الشخصية لإستقطاب الناس و تصبح مؤثر في الآخرين.

7 احترام قيم و مبادىء الأخرين

حتى لو لم تتطابق مع مبادئك الشخصية ، و فصل سلوك الأنسان عن شخصه و تقديم الإحترام له على أي حال.

8 المحافظة على العهود والوعود مع النّاس.

حيث أن حرصك على تنفيذ الوعود تكسبك ودهم .

9 حسن الإستمـاع و الإصغاء.

يقول الحكماء إن المتحدث الجيد مستمع جيد ومن لا يحسن الإصغاء لا يحسن الحديث.

10 حسن الظنِّ بالآخرين.

ولأن سرائر الناس و دواخلهم لا يعلمها إلا الله ، ترفع عن الدخول في النوايا حتى لا يكون مدخلا لك في الدخول للآثام.

11 الإعتراف بالخطأ

إن الإعتراف بالخطأ هي من شيم الأقوياء ، و الإعتذار عنه هو فن غائب في أذهان الكثيرين ، فهو يعكس للشخص الآخر بأنك عزيز عليه غير زاهد فالإعتذار عن الخطأ متى وقع يرفع من قدرك بين البشر.

12 عدم مقابلة الجدل بالجدل:

الجدل هو باب لتنفير الناس من حولك ، و إذا رغبت بالتأثير بين الخلق فعليك بكسب قلوبهم أولا.

إن من نتائج التأثير الإيجابي في المجتمع أن تسود الطمأنينة و تنتشر المحبة بين أبنائه و بالأخص متى تميز المجتمع بحرص أفرادها على مساعدة بعضها البعض فالإنسان المؤثر هو منتج و معطاء في عالم القيم و المبادئ.