لماذا تعتبر النساء أكثر إنتاجية من الرجال؟


تعتبر النساء أفضل من الرجال في أماكن العمل حسب ما أثبتت البحوث والدراسات.إذ أشارت النتائج التي تم إصدارها عام 2018 من منصة الإنتاجية “Hive“، بناء على بيانات 3 آلاف مستخدم من الذكور والإناث لمنصتها، وُجد أنه في مكان العمل، تكون النساء أكثر إنتاجية من الرجال، حيث تعمل النساء بجد بنسبة 10% أكثر من الرجال، ولديهن معدل إتمام عمل مساو قليلا أو أكثر من الرجال.

لماذا يتم تكليف النساء بعمل أكثر من الرجال؟

تظهر البيانات أن 55% من المهام يتم تكليف النساء بها في حين يتم تكليف الرجال بـ 45% من المهام، مع قيام كل من الرجال والنساء بإكمال حوالي 66% من المهام الموكلة إليهم.

ذلك يعود إلى نوع العمل المخصص للنساء مقارنة بالرجال. حيث أن النساء يقضين وقتا أطول في مهام غير قابلة للترقية مقارنة بالرجال. هذه المهام غير القابلة للترقية هي أي نشاط مفيد للمنظمة، لكنه لا يساهم في التقدم الوظيفي. لذلك في الأساس، يتم تسليم الأشياء التي لا يريد الرجال القيام بها إلى النساء.

تجيد النساء تعدد المهام

على الرغم من تكليف النساء بمزيد من العمل مقارنة بالرجال، وعلى الرغم كذلك من العديد من الانقطاعات أو الدردشات التي تجعل من الصعب العودة إلى سير العمل سريعا، إلا أن النساء يحققن نتائج أكثر من الرجال، وذلك لأنهن يجيدن تعدد المهام، وأقل عرضة للإلهاء، ويعملن بمرونة، ولديهن توازن بين العمل والأسرة، ووفقا لموقع “Survey Bee“.

كما تتفوق النساء على الرجال عند تعدد المهام، على الأقل في حالات معينة. وهذا يعني أن المرأة قادرة على المشاركة بشكل أكبر في تعدد المهام وقادرة على القيام بالمهام في وقت واحد. وهذه القدرة تؤثر بشكل إيجابي على إنتاجية المرأة من حيث الموازنة بين العمل والحياة.

الفتيات أكثر تفوقا

تتفوق الفتيات بقدرات وكفاءات مثل الانتباه، والمثابرة على المهام، والحرص على التعلم، والاستقلال في التعلم، والمرونة والمشاركة، وتنظيم العمل بشكل أفضل، كما يسهل على الفتيات التعلم بشكل أسرع وعلى نطاق أوسع، ويتفوقن على الأولاد في المدرسة وبيئات التعلم الأخرى.

ومن خلال تميز الفتيات بهذه القدرات فإنهن يكبرن في النهاية ليصبحن أفضل حالا من نظرائهن الذكور في المهام الوظيفية بالمؤسسات، والسبب هو أنهم طوروا نهجا استباقيا للتعلم وأصبحوا الآن أفضل في التنظيم لأنهم يفهمون المهام المعروضة بشكل أسرع.

قدرات التطوير والتنظيم

تم تصنيف النساء على أنهن متفوقات في نشر المبادرة، والعمل بمرونة، وممارسة التطوير الذاتي، والقيادة لتحقيق النتائج، وإظهار النزاهة والصدق، هذا بالمقارنة مع الرجال الذين تم تصنيفهم بشكل أفضل فقط من حيث قدرتهم على تطوير منظور إستراتيجي وخبرة فنية.

وإلى جانب المهارات الفطرية الأخرى مثل قدرات إدارة الصراع والترابط الاجتماعي ومهارات التفاوض، تقوم النساء بتدريب المهنيين الذين يعملون تحت قيادتهم بشكل أفضل من الرجال.

مما يفسر سبب تفوق الشركات ذات التمثيل الأعلى للمرأة في مكان عملها على الشركات التي لديها تمثيل أقل للموظفات من حيث معدل تعيين الوظائف الإستراتيجية للموظفين. وذلك لأن النساء يمكنهن استخدام مهاراتهن المختلفة لتحقيق الأهداف التنظيمية.

الضريبة الوردية

بالرغم من الإنتاجية الأعلى للنساء مقارنة بالرجال في مكان العمل،لا تزال هناك ما يعرف بـ”pink tax” أو “الضريبة الورضية” إذ تجعل المرأة تجني 81.8% مما يكسبه الرجل مقابل نفس العمل الذي يؤديه كل منهما، ولا يزال هناك نقص صادم في تمثيل النساء في المناصب التنفيذية.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis