إختراعات وإنجازات يعود فضلها لأمريكيين من أصول عربية


قدَّم أمريكيون تعود أصول آبائهم  لبلدان عربية عدداً لا يُحصى من الإسهامات العلمية والطبية والهندسية الهامة.

كما يعود الفضل إليهم في بعض أهم اختراعات التكنولوجيا الحديثة التي لا نستغني عنها اليوم، مثل شاشات العرض البلورية المسطحة lCD، وكذلك سماعات iPod.

1. حسن كامل الصباح: طوَّر أجهزة الإرسال التلفزيوني وشاشات الكريستال السائل LCD.

وُلد حسن كامل الصباح في النبطية بلبنان عام 1895، ودرس الرياضيات في الجامعة الأمريكية في بيروت، ثم درّسها قبل الهجرة إلى الولايات المتحدة عام 1921. بعد فترة قصيرة من الدراسة في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) حصل صباح على درجة الماجستير في العلوم الهندسية من جامعة إلينوي.

وظف حسن في شركة” جنرال إلكتريك”   عام 1923  للعمل في معملها الهندسي. وبين الفترة من 1927 إلى 1935، تقدم الصباح بطلب للحصول على براءة اختراع لـ 52 من انجازاته أثناء العمل في الشركة.

بعض براءات الاختراع التي حصل عليها الصباح خلال فترة عمله في “جنرال إلكتريك” تشمل ثلاثة ابتكارات في تكنولوجيا الإرسال التلفزيوني، واثنتان لأنابيب أشعة الكاثود المستخدمة في الشاشات المسطحة اليوم.

ورغم وفاة الصباح في حادث سيارة عام 1935، فإن مهندسي جنرال إلكتريك استمروا في الاعتماد على التكنولوجيا التي اخترعها، بما في ذلك تطوير شاشة الكريستال السائل (LCD)، بناءً على إحدى براءات اختراعه. كما قدم الصباح العديد من المساهمات الهامة الأخرى في العلوم والتكنولوجيا والهندسة، لا سيما في مجال الطاقة الشمسية.

2. رنا القليوبي: تطور تقنيات للتعرف على المشاعر لمرضى التوحد.

عدما كانت رنا القليوبي تُكمل بحث الدكتوراه في جامعة “كامبريدج” في إنجلترا، لم تشعر أبداً أنها تستطيع التواصل مع عائلتها وأصدقائها في مصر.

كانت رنا تتمنى أن يتمكن حسوبها الخاص بها من نقل حالتها العاطفية بشكل أفضل، مما جعلها نفكر في طريقة تصبح بها التكنولوجيا أكثر ذكاء عاطفياً.

بعد حصولها على الدكتوراه، شغلت القليوبي منصب باحثة علمية في مجموعة الحوسبة العاطفية في MIT Media Lab. وكانت جزءاً من فريق طوّر “أداة مساعدة سمعية عاطفية“، بالإضافة إلى زوج من النظارات التي يمكنها قراءة المشاعر والإشارات الاجتماعية. ابتكرت القليوبي وزملاؤها التكنولوجيا القابلة للارتداء رسمياً في عام 2006، وعُرفت باسم “الطرف الاصطناعي للذكاء العاطفي الاجتماعي“. وقد استُخدمت للأشخاص المصابين بالتوحد، والذين يجدون صعوبة في التعرف على مشاعر الآخرين وفهمها أثناء التواصل.

في عام 2009، شاركت القليوبي أيضاً في معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا في تأسيس شركة تسمى Affectiva، والتي استخدمت التعلم العميق ورؤية الكمبيوتر وعلم الكلام وكميات هائلة من بيانات العالم الحقيقي لتطوير تقنية التعرف على المشاعر.

تقنيتها الرائدة تستطيع أن تقرأ بدقة التغييرات الدقيقة في تعابير الوجه التي تنقل المشاعر، وفقاً لموقع القليوبي الرسمي.

3. توني فاضل: اخترع الآي بود وطوّر الأجيال الثلاثة الأولى من الآيفون

استعان “ستيف جوبز”، الرئيس التنفيذي لشركة آبل، بالمخترع الأمريكي ذي الأصول اللبنانية توني فاضل، وجعله مسؤولاً عن مجموعة مشاريع خاصة جديدة داخل الشركة، مكلفة بتطوير سماعات الرأس، كما يشير موقع Achievement.

وكانت النتيجة طرح جهاز iPod، الذي تم إطلاقه في عام 2001. واصل فاضل، المعروف الآن باسم “والد جهاز iPod”، الإشراف على أول 18 تكراراً للجهاز، قبل أن يكلفه جوبز بمهمته التالية: إنشاء هاتف محمول مع العديد من نفس الميزات مثل iPod.

هذه المرة كان المنتج النهائي هو iPhone، الذي سمح للأشخاص بشكل حرفي بحمل جهاز كمبيوتر مضغوط للغاية، مع إمكانية الاتصال بالإنترنت في جميع الأوقات. وقد شارك فاضل في تطوير الأجيال الثلاثة الأولى من iPhone.

4.  مايكل دباغي: قام بأول عملية قلب مفتوح مباشرة عبر الأقمار الصناعية

ولد مايكل دباغي في ولاية لويزيانا عام 1908 لمهاجرين لبنانيين، وكان يساعد والده في عمله في الصيدلية.

حصل دباغي على شهادته في الطب عام 1932، وعمل في قسم الاستشاريين الجراحيّين في مكتب الجراح العام بالجيش الأمريكي من عام 1942 إلى عام 1946.

خلال هذا الوقت قام دباغي وزملاؤه بتطوير وحدات خاصة مكرسة لتقديم الرعاية الجراحية للجنود الجرحى، بالقرب من الخطوط الأمامية، لأول مرة في عام 1943، وقد اشتهروا بعملهم خلال نزاع كوريا وفيتنام، عندما عُرفوا بوحدات المستشفى الجراحي المساعد المتنقل.

استمرت مساهمات دباغي الجراحية على مدى العقود العديدة التالية، وشملت إجراء أول إزالة ناجحة لانسداد في الشريان السباتي عام (1953)، وتطوير المفهوم وراء جراحة المجازة التاجية (1963)، والريادة في مجال التطبيب عن بعد مع أول عملية جراحة لقلب مفتوح منقولة مباشرة عبر الأقمار الصناعية عام (1965).

كما كان دباغي أول من قام بعملية استخدم فيها قلباً اصطناعياً جزئياً عام (1966).

5. طاهر الجمل: وضع أسس أمن الإنترنت والتشفير الرقمي

نشر طاهر الجمل  بحثاً في عام 1984 بعنوان “نظام تشفير للمفتاح العام ومخطط التوقيع على أساس اللوغاريتمات المنفصلة”، والذي أصبح أساساً لخوارزمية الجمل للتشفير الرقمي. ثم استُخدم هذا العمل في تطوير خوارزمية التوقيع الرقمي (DSA).

وقد أصبح عمل الجمل أكثر تأثيراً بعد أن تبنّاه المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (NIST)، باعتباره معيار التوقيع الرقمي (DSS).

كما كان اختراع الجمل للوغاريتم منفصل أيضاً علامة فارقة في علم التشفير. فقد ألهم عمله تنويعات تشفير أخرى، ومهّد الطريق لإنشاء خوارزميات أكثر تقدماً، مثل معيار التشفير المتقدم.

بالإضافة إلى ذلك كان الجمل هو القوة الدافعة وراء طبقة مآخذ التوصيل الآمنة (SSL)، وهو بروتوكول يحافظ على أمان الاتصالات عبر الإنترنت مثل البريد الإلكتروني والرسائل الفورية. وبسبب هذا الاكتشاف التكنولوجي الكبير يُعرف الجمل باسم “والد SSL”.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis