تجاوزت ثروته 74 مليار دولار.. من هو منافس مارك زوكربيرغ؟


 

إستطاع “تشانغ بينغ تشاو” تأسيس شركة “بينانس” من الصفر في عام 2017 لتصبح أكبر بورصة تشفير في العالم.

نشأ ” تشاو “في قرية ريفية في مقاطعة “جيانغسو” الصينية، وتغيرت حياته المتواضعة بشكل كبير في عام 1989، بعد اندلاع انتفاضة طلاب ميدان تيانانمين والقمع العنيف الذي شنته الحكومة.

في ذلك الوقت، كان والد “تشاو” طالب دكتوراه في “فانكوفر” الكندية، وقد استغلت أم “تشاو” هذه اللحظة الفوضوية ووقفت مع أطفالها أمام القنصلية الكندية في”بكين”، وتناوبوا على الانتظار لمدة 36 ساعة للحصول على تأشيرات من أجل لمّ شمل الأسرة.

مثّل الانتقال إلى “فانكوفر” مصدر إلهام لتشاو البالغ من العمر 12 عامًا آنذاك. يقول “تشاو”:

“شربت الحليب الطازج لأول مرة، وكانت سنوات دراستي في الثانوية رائعة”. وهو يذكر أنه شعر لأول مرة أن لديه مالًا ينفقه، حيث كسب 3.5 دولارات في الساعة مقابل تقليب الهامبرغر في أحد محلات ماكدونالدز، و12.6 دولارًا في الساعة مقابل تحكيم لعبة الكرة الطائرة، وكذلك عمل في مناوبات ليلية في إحدى محطات وقود “شيفرون”.

أصبح “تشاو”مطور برمجيات من خلال التدريب، حيث أمضى سنوات في العمل في طوكيو ونيويورك وأسهم في بناء برنامج التداول الخاص بوكالة “بلومبيرغ” ثم عاد أخيرًا إلى الصين، حيث سمع عن “البيتكوين” في عام 2013 خلال لعبة بوكر مع أصدقائه.

باع “تشاو” شقته في “شنغهاي” واستثمر مليون دولار في العملات المشفرة. يتذكر “دامينغ زهو”، وهو أحد أصدقاء تشاو،

“لم يفهم أحد منا ما كان يفعله تشاو عندما بدأت شركة “بينانس” لكنه كان مثابرًا جدًّا”.

وقد استثمر “زهو” ما يقارب 157 ألف دولار في شركة صديقه الناشئة،أنه كان أفضل استثمار قام  به على الإطلاق.

يشار أن تداول البيتكوين في ذلك الوقت يستغرق أيامًا أو حتى أسابيع حتى يكتمل،ولحسن الحظ تجاوب التجار الأفراد “وتجار التجزئة” بحماس واكتظ الموقع بالمستخدمين مع صعود العملات المشفرة.

عندما سألته “فيفيان والت”  عن شعوره  بأن يكون ثريًا بشكل لا يمكن قياسه، أجاب أنه لا يستطيع استيعاب حقيقة ذلك ،أشار أنه اشترى بدلته قبل 4 سنوات مقابل 300 دولار، وكان يرتدي ساعة آبل، وحتى الفندق الذي التقيا فيه لا تتجاوز تكلفة الجناح فيه ألفي دولار.

وأضاف أنه مندهش من بعض الأسعار الضخمة للأصول الرقمية، وخاصة الرموز غير القابلة للاستبدال.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis