ماذا تعرف عن لغات الحب الخمس؟


لغات الحب

ماذا تعرف عن لغات الحب الخمس؟

الحب كلمة صغيرة تحمل في طياتها الكثير من المعاني و التي  قد يكون مفهومها معقدًا  للبعض فيجدون صعوبة في التعبير عن حبهم، و تختلف الطرق من شخص لأخر لهذا حدّد المتخصصون خمس لغات للحب، وهي الطرق المختلفة التي نستخدمها في التعبير عن حبّنا، إذ يستخدم البعض لغة واحدة ويستخدم البعض لغتين والبعض يستخدمها جميعها.

كل شخص يرى الحب من منظوره الخاص و أوّل من طوّر مفهوم لغات الحب الخمس[1]The 5 Love Languages هو الدكتور غاري تشابمان، في كتابه لغات الحب الخمس: سر الحب الذي يدوم، ووصف الأنماط الخمسة المختلفة في إيصال الحب و هذه اللغات الخمس هي:

قضاء الوقت معًا:

الوقت هو أغلى ما نملك فما بالكم بتمضيته مع من نحب كالذهاب في نزهة معا أو الخروج في موعد لتناول الغداء و أن نتواجد دائما للإستماع لشريكنا أو ببساطة قضاء يوم كامل معًا بعيدًا عن كل شيء، فبهذه الطريقة نقدس تلك اللحظات الجميلة لأن كل ما سيبقى منها  لن يكون سوى ذكريات ومشاعر ستخلد في ذاكرتنا.

التواصل الجسدي:

أحيانًا بمجرد مسكة يد أو عناق نستطيع التعبير ونقل مشاعرنا لمن نحب فنشعرهم بالمودة و الأمان، فاللمس هو رابط الحب الأقوى لدى البعض الذي تستطيع من خلاله إشعار الطرف الأخر أنك موجود و بجانبه، فمجرد العناق ليس فقط في الأوقات الجميلة بل أيضًا في الأوقات الصعبة تثبت للشريك مدى حبك و صدق مشاعرك إتجاهه و أهميته لديك.

الكلمات:

الكلمة الطيبة غذاء للروح، و الكلام الذي يدل على هذا الحب و التعبير عنه بالكلام اللفظي يشعر الطرف الأخر بالتقدير و ذلك ليس فقط بقول كلمة ” أحبك” بل أيضًا عن طريق الإطراء، المديح أو التشجيع و لو كان برساله نصية أو وجها لوجه فتلك الكلمات سترسخ في العقل و تتغذى عليها الروح فتصنع مكانة خاصة أكثر لمن نحب.

الأفعال:

يقال أن الأفعال أقوى من الأقوال من المؤكد أن الكلمة الطيبة تدل على الحب و لكن أفعالنا هي التي تبرهن أقوالنا من خلال بذل مجهود تعبيرًا عن المحبة و الإهتمام، كطهي الطعام المفضل لمن تحب أو رعايته أثناء مرضه أو تحضير قهوته المفضلة و عمل الأشياء التي يحبها مهما كانت بسيطة ستترك أثرًا جميلًا لا ينجلي.

تبادل الهدايا:

الهدية ليس لديها وقت محدد أو مناسبة معينة بل نحن من نخلق تلك المناسبة بأنفسنا و هي من أبسط الطرق للتعبير عن الحب و  ليست بقيمتها المادية بل بقيمتها المعنوية فمجرد تقديمها هو دليل على الحب و السر يكمن في المعنى الذي تحمله. 

يقدم الدكتور غاري تشابمان حقيقة بسيطة: العلاقات تنمو بشكل أفضل عندما نفهم بعضنا البعض. كل شخص يعطي الحب ويستقبله بشكل مختلف، ولكن مع القليل من التعمق في هذه الاختلافات يمكننا أن نكون مجهزين بثقة لتوصيل الحب بشكل جيد.

ينطبق هذا على جميع أشكال العلاقات – بالنسبة للأزواج المتزوجين أو الذين يرجع تاريخهم إلى علاقة حب قديمة، وللأطفال والمراهقين، وللأصدقاء وزملاء العمل، وللعلاقات بعيدة المدى، و للرومنسية بكافة أشكالها. بمجرد أن تعرف لغة الحب التي تناسبك، سترى أنه من السهل تنفيذها. إن التحدث بلغة حب شريكك يتطلب القليل من الجهد، تذكر أن العلاقات الصحية لا تولد وإنما تتطور من خلال الاهتمام.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com

المراجع

شارك مع أصدقائك

نور الهدى مشلاوي
أنا خليطٌ من نور الشمس و فوران بركان ملتهب. إنسانة حالمة ، طموحة ، و قوية.أؤمن أنّ التجارب التي نمر بها هي من تصنعنا و تقوينا.طالبة جامعية أدرس اللغة الإنجليزية و آدابها ، رغم حبي لهذه اللغة بكل تفاصيلها إلا أن عشقي للروايات و الكتب هو ما ألهمني و شجعني على الكتابة. قليلة الكلام كثيرة المشاعر لذلك وجدت منفذاً في صفحاتي البيضاء حيث أكون على سجيتي أكتب ما أريد بصمت فتتكلم حروفي عني و عن ما يدور في داخلي.