أم أمريكية تنجب 11 طفلا وتتعهد بتدريسهم في المنزل


أم أمريكية تنجب 11 طفلا
أم أمريكية تنجب 11 طفلا

أثارت أم بولاية نيو مكسيكو الأمريكية دهشة جيرانها ومتابعيها على مواقع التواصل، حين أنجبت طفلها الـ11 بينما لا تزال في منتصف الثلاثينات من عمرها.

منذ زواجها قبل 13 عاماً، اعتاد الجيران على مشاهدة الأم وهي حامل أو تحمل رضيعا بين ذراعيها، وهو ما تفسره كورتني روجرز البالغة من العمر 36 عاماً بعشقها وهوسها بللأطفال.

بعد إنجابها لطفلتها كاريس في الشهر الماضي، تقول كورتني أن البعض يشكك في قدرتها على رعاية الأطفال، واعترفت بأنها واجهت بعض الانتقادات عبر الإنترنت، حيث تساءل الناس عن كيفية تحمل الزوجين لرعاية أطفالهم و كيف تمكنوا من منحهم جميعًا الاهتمام الكافي.

ردا على هذه التعليقات تقول كورتني أن أطفالها بخير وليسوا بحاجة لأي شيء، كما أن الناس لا يعرفون مقدار دخلهم، وهذا لا يجعلها قلقة أبدا بل هي خائفة من اليوم الذي تنجب فيه طفلها الأخير لأنها لاتزال ترغب في المزيد.

تعهدت كورتني بتدريس جميع صغارها في المنزل وصرحت بخصوص هذا الموضوع:

لم أرسل أياً من أطفالي إلى الحضانة أو المدرسة، فنحن نخطط لتعليمهم جميعاً في المنزل، لذلك لم نتأثر على الإطلاق بإغلاق المدارس أثناء تفشي وباء كورونا.

وأضافت أن صغارها يمضون الكثير من الوقت في الهواء الطلق ويستمتعون بفرصة العيش في بيئة صحية في مزرعة العائلة.

تشارك هذه الأم يوميات عائلتها السعيدة عبر حسابها على تطبيق إنستغرام، وتنشر صوراً ومقاطع فيديو من روتين الرعاية اليومي واللعب مع الأطفال بجانب العمل في المزرعة.

وقالت أنها تفكر في إنجاب طفلها الـ12 في المستقبل، لكنها ستحاول هذه المرة الإنتظار لعامين أو أكثر قبل الإنجاب مرة أخرى.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، شغفي أن أنقل للقارئ العربي قصصا ملهمة ومحفزة من الواقع، محملة بالكثير من المشاعر تذكره بإنسانيته وتبعث فيه الأمل من جديد..