ظاهرة GameStop : متاجر GameStop تهدد الإقتصاد الأمريكي بعد وصول السهم الواحد إلى 430$ في حرب طاحنة بين المستثمرين


GameStop

إحدى أكثر القصص إثارة اليوم والتي تم تداولها عبر نطاق واسع في مواقع التواصل الإجتماعي لهذا الأسبوع هي قصة شركة GameStop واحدة من أهم شركات الألعاب الأمريكية.

هذه الشركة تُعنى ببيع ألعاب الفيديو وكل ما يخص الألعاب في العموم، لديها أكثر من 5000 فرع موزعة في المولات حول العالم في كل من أوروبا، أستراليا وأميركا .

بسبب الحجر والأزمات المتتالية التي حصلت في العالم كافحت هذه الشركة من أجل البقاء وخسرت كل أسهمها  وكان من المفترض أن تعلن إفلاسها خلال هذا الأسبوع.

رغم أن الشركة مفلسة  تقريبًا إلا أنه طرأ أمر غريب خلال الأيام القليلة المُنصرمة، إرتفاع مفاجئ في سهم الشركة من 40 دولار إلى قرابة 400 دولار ما يعني أن أي شخص قام بشراء سهم واحد في هذه الشركة كسب 350 دولار خلال أسبوع واحد يعني لو أنك اشتريت أسهم  بقيمة  20 ألف دولار فأنت كسبت قرابة 180 ألف دولار خلال أسبوع!

القصة بدأت عندما كانت شركة  GameStop تخسر وفي عالم الأسهم اذا خسرت الشركة يقوم المستثمرون بما يسمى البيع المكشوف أو  Short Selling، بإختصار إذا استمرت الشركة في الخسارة فسيكسب المستثمرين من هذه العملية وإذا ربحت سيخسرون! 

البيع على المكشوف (Short Selling): هي عملية تهدف إلى تحقيق الأرباح من وراء الانخفاض المتوقع في سعر سلعة أو أداة مالية أو ورقة مالية (سهم) عن طريق اقتراضها وبيعها، أو عن طريق بيع عقد ثابت أو عقد آجل يُتعهد فيه بتسليمها في تاريخ لاحق السعر الحالي أو بسعر محدد.

يعتبر الـ Short Selling خطير وسلاح ذو حدين لأنه لو كسبت الشركة ستخسر بشكل غير محدود ! ولكن الرهانات كلها كانت تقول أنَ GameStop ستُفلس وكانت هي أكثر شركة عليها عملية Short Selling في البورصة الأمريكية.

ما حصل أنَ  خلال أسبوع أسهم الشركة كسبت 2000% بحركة غريبة وغير متوقعة حيث قام مجموعة من المراهقين على موقع  Reddit بحملة هدفها شراء كل أسهم الشركة مهما إرتفع سعر ال short selling ما يؤدي إلى خسارتهم فيجبرون على شراء الأسهم بسعر مرتفع و هذا سيسمح بإرتفاع السعر أكثر فأكثر فتكون الخسارة غير محدودة لأن سعر السهم يستمر بالإرتفاع.

وقاموا بالترويج على شراء الأسهم وفعلًا انتشر الأمر بشكل سريع جدًا  وقام الناس بتداول الـ  trend لأن بعضهم كان يريد أن يدفع ديون جامعته والبعض أراد التبرع بالأموال للمؤسسات الخيرية و ما حصل أنَ أولاد أعمارهم 17 أصبحوا يملكون ثروة تقدر بملايين خلال أسبوع فقط.

واحدة من الشركات التي تقوم بال Short Selling في أسهم GameStop هاجمت المراهقين الذين يقومون بشراء الأسهم  ووصفتهم بالأغبياء وإدعت بأنَ ثروتهم ستختفي لأنهم لا يملكون الدعم الكافي وبسبب هذه الرسالة انضم عدد من الأثرياء مع الشباب وارتفع سعر السهم الى 140 دولار وكان حينها يبلغ سعره 20 دولار !

وكانت الدفعة المعنوية للشباب من تغريدة لـ إيلون ماسك كتب فيها “GameStonk!” ونشر رابط الصفحة على Reddit وهذه كانت الضربة القاضية التي أدت إلى ارتفاع السهم من 140 دولار الى 340 دولار خلال أقل من 24 ساعة!

وقد إرتفعت أسهم GameStop خلال 8 أيام من 38 دولار إلى 380 دولار!

الموضوع أصبح تريند وانتقل الشباب إلى أسهم AMC وهي ثاني أكثر شركة عليها Short Selling و كذلك لشركات أخرى مثل بلاك بيري ونوكيا وغيرها .. والتداولات كانت بمبالغ مجنونة وصلت لأكثر من مليار دولار في 3 شركات مختلفة وهذا شيء نادر للغاية في أسواق البورصة.

قبل 10 سنوات كان من المستحيل حصول أمر مماثل، لأنه إن أراد أي شخص الإستثمار بالأسهم عليه أن يسلم النقود لمن يفهم بها ويقوم بالاستثمار له مقابل عمولة لكن أخر 10 سنوات ظهر تطبيق اسمه Robinhood إذ يسمح لك هذا التطبيق بالاستثمار و شراء الأسهم بنفسك أنت مقابل اشتراك شهري وهذا ما اعتمده  المراهقون.

 

بإختصار إذا حصلت حرب بين الفقراء والأغنياء المنتصر حاليًا هو الفقراء، وأصبح هنا الفقير و الغني، والغني هو الفقير والموضوع لحدود كتابة هذه الأسطر مستمر.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

نور الهدى مشلاوي
أنا خليطٌ من نور الشمس و فوران بركان ملتهب. إنسانة حالمة ، طموحة ، و قوية.أؤمن أنّ التجارب التي نمر بها هي من تصنعنا و تقوينا.طالبة جامعية أدرس اللغة الإنجليزية و آدابها ، رغم حبي لهذه اللغة بكل تفاصيلها إلا أن عشقي للروايات و الكتب هو ما ألهمني و شجعني على الكتابة. قليلة الكلام كثيرة المشاعر لذلك وجدت منفذاً في صفحاتي البيضاء حيث أكون على سجيتي أكتب ما أريد بصمت فتتكلم حروفي عني و عن ما يدور في داخلي.