الاكتئاب الموسمي .. سر تأثير تغير الفصول على الحالة النفسية


الاكتئاب الموسمي
الاكتئاب الموسمي

مازال السر وراء الاكتئاب الموسمي غامض للأطباء أو ما يعرف ب “اكتئاب تغيير الفصول” ولكنهم يعتقدون أن السبب وراء ذلك هو حساسية بعض الأشخاص لوجود الضوء أو غيابه وأثبتت بعض الدراسات الحديثة أيضا أن چينات الإنسان تغير نشاطها من موسم لآخر.

فنجد مثلا حدوث تغيير في الحالة المزاجية في فترة تغير الفصول، حيث أثبت العلم الحديث وجود علاقة قوية بين تأثير فصول السنة على الحالة المزاجية للإنسان.

في إحدى هذه الدراسات تبين إرتباط تغير الفصول بتغير عاداتنا اليومية حيث يميل الإنسان مثلا لتناول المزيد من السعرات الحرارية بفصل الشتاء مقارنة مع فصل الصيف.

وفي دراسة علمية جديدة نشرت في مجلة nature communications تبين أن نشاط الإنسان يتغير مع تغير الفصول جنباً إلى جنب مع تغير مناعتهم

وأظهرت التجارب العلمية أيضاً تأثير الفصول على طباعنا ومزاجنا، ويعاني البعض من الإضطرابات العاطفية كالحزن والإكتئاب في فصلي الخريف والشتاء، ويوضح العالم “فانديفال” المشرف على الدراسة البلجيكية أنه من المحتمل أن يعود سبب معاناة بعضنا من الحزن والاكتئاب في فصلي الخريف والشتاء لشدة حساسية الجسم للتغيرات الموسمية التي تنعكس على نشاطات الدماغ المرتبطة بالعمليات المعرفية والإدراكية ومن الممكن أن يصاب “بالاكتئاب الموسمي” أي شخص ولكن النساء أكثر عرضة للإصابة به أكثر من الرجال.

أسباب الإصابة الاكتئاب الموسمي

يعتقد الخبراء أن سبب الإصابة بالإكتئاب الموسمي هو قلة التعرض لنور الشمس والذي بدوره قد يؤثر على الساعة البيولوجية.

انخفاض مستوى هرمون السيروتونين وهو عبارة عن مادة كيميائية في الدماغ وتؤثر على الحالة المزاجية ويحدث انخفاض في إفرازها في فصلي الخريف والشتاء .

أعراض الإصابة باكتئاب تغيير الفصول:

  1. الشعور بالغضب السريع والتذمر.
  2. فقدان الإهتمام بممارسة نشاطاتك اليومية.
  3. تقلب المزاج والتوتر.
  4.  الشعور بالخمول في أوقات النهار والنوم لفترات طويلة.
  5. الأكل الكثير واستهلاك نسب عالية من الكربوهيدرات.

وتظهر تلك الأعراض كل عام في نفس الوقت وغالبا ما تبدأ في الظهور في شهر سبتمبر وأكتوبر وتنتهي بدخول الربيع.

قد يصعب التفريق بين أعراض الاكتئاب العادي والاكتئاب الموسمي لذلك غالبا ما سيسألك الطبيب عن أوقات إصابتك بالاكتئاب مؤخرا أو تكرره في نفس الوقت من السنة.

طرق العلاج:

غالبا ما يكون العلاج يعتمد على الضوء ويعتبر العلاج بالضوء أفضل العلاجات للمصابين بالاكتئاب الموسمي وغالبا ما تبدأ الحالة في التحسن بعد أسابيع قليلة من العلاج المنتظم.

وينصح أيضا بتناول بعض الأغذية التي تعمل علي زيادة السيروتونين وبالتالي تحسين الحالة المزاجية ومنها الشيكولاتة والموز وعصير القصب.

وفي بعض الأحيان يلجأ الطبيب إلى أعطاء المريض بعض الأدوية والعقاقير مثل مضادات الاكتئاب والقلق.

وقد تساعد ممارسة بعض التمارين الرياضية أيضا في فترات النهار في التخفيف من هذه الأعراض .

وأنت عزيزي القارئ: هل عانيت من قبل من الاكتئاب الموسمي وما هي الطريقة اللي ساعدتك في التخلص منه ؟

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

آية أحمد بسطاوي
مدونة مصرية مهتمه بالموضوعات الانسانية ، تحيا بأمل بحجم السماء بل أكبر