تأثير الصحافة في المجتمع والدولة: ظاهرة الفساد نموذجاً


تأثير الصحافة
تأثير الصحافة

لطالما تم التحدث عن تأثير الصحافة الكبير فقد قيل عنها بأنها السلطة الرابعة ومن المعروف كذلك قدرة الاعلام على التأثير في وعي الجماهير بل تحريكه وتسييره في أحيان أخرى. ولو راجعنا التاريخ سنرى ان الصحافة كانت لها قدرة كبيره على دعم رؤساء في أحيان واسقاط اخرين في أحيان أخرى بل محاسبة الحكومات وفضحها كما حدث عندما نشرت الواشنطن بوست وثائق تثبت تعمد الإدارة الامريكية تضليل الرأي العام فيما يخص حرب فيتنام. 

إلا ان هذه الأدوار للصحافة المتمثلة بشكل رئيسي في محاسبة الحكومة وانتقادها ونشر الحقيقة والواقع للرأي العام تحتاج الى حرية. لطالما ارتبطت الصحافة الحرة بقيم الحرية والشفافية والديمقراطية لِما للصحافة من أهمية في الواقع الديمقراطي المنتشر في العالم اليوم. وقد كُتبت العديد من الدراسات التي تثبت تأثير الصحافة ليس فقط في حماية الديمقراطية او محاسبة الحكومة وحسب بل كذلك في جوانب أخرى مثل الجوانب الاقتصادية. واليوم سنناقش احد هذه الجوانب وهو العلاقة بين حرية الصحافة وانتشار الفساد. وهل حقا للصحافة تأثير على نسب الفساد في الدولة؟ 

ولكن قبل ذلك يجب ان نناقش ما معنى حرية الصحافة وعلى ماذا تستند وماهي القوانين او الأطر القانونية التي تستند اليها كما سنناقش المقصود بالفساد وانواعه لأنه لا يمكن ان نناقش شيئا ان لم نفهم معناه.

وقبل ان نناقش حرية الصحافة يجب ان نعرف ما هي الصحافة وبشكل مختصر. يشمل مصطلح الصحافة الكتب والكتيبات والمجلات والصحف بشكل خاص. وبعبارة أخرى هي التي يتم فيها نشر الأفكار بشكل مكتوب وبهذا فالصحافة تشمل جميع أنواع وسائل الاعلام المطبوعة مثل الكتب المطبوعة والمستنسخة والصحف والمجلات.
ولو تسألنا عن اهم الاخلاقيات التي يجب ان تتحلى بها الصحافة لقلنا هي الحرية وهذا ما نراه واضحا في الأنظمة والدول الديمقراطية بحيث تكفل الدساتير حرية الصحافة التي تعتبر جزءا من حرية التفكير والتعبير. لذا ففي الدول الديمقراطية لا غنى عن حرية الصحافة لأنها تعكس أصوات الشعب، والصحفيون ممثلي للشعب وافكاره وتطلعاته، لذا فإن الشرط الأساسي لحرية الصحافة هو الحق في الوصول بحرية الى الاخبار والأفكار وبدون هذه الحرية لا يمكن الحديث عن حرية الصحافة ودون الحديث عن حرية الصحافة لا يمكن الحديث عن بيئة ديمقراطية، فكل الدول التي تنعدم فيها حرية الصحافة هي دول ديكتاتورية. وإن لم تكن هناك حرية صحافة لا يمكن الحديث عن محاسبة السلطات فقد لعبت الصحافة عبر التاريخ كله دورا هاما في كشف الحقائق للجمهور وتنميته ثقافيا واقتصاديا واجتماعيا كذلك. بطبيعة الحال إن دور الصحافة ليس فقط عرض الاخبار بل كذلك تحليلها وشرحها.

ولو اردنا تعريف حرية الصحافة لقلنا انها حرية التعبير عن الاخبار والأفكار والآراء دون أي تدخل. فإن حرية الصحافة واجب على الدولة في النظام الديمقراطي وللمواطنين الحق في المطالبة بحرية الصحافة. ولا يمكننا الحديث عن حرية الصحافة دون الإشارة الى حرية التعبير فحرية الصحافة جزء من حرية التعبير كما ان وسائل الاعلام قد تدعم حرية التعبير ويمكن ان تنتهكها فيمكن تمكين المجتمع من الوصول الى الاخبار الصحيحة بسهولة و الدفاع عن حرية التعبير ويمكن استخدام حرية التعبير لتبرير تسلط الحكومة او الترويج وما يعرف بالتطبيل للحكومة.

ونظرا لهذه الأهمية فقد ضمنت الدساتير حرية الصحافة والتعبير فتشير الفقرة الأولى من المادة 10 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الانسان “لكل شخص الحق في حرية التعبير ويشمل هذا الحق حرية تلقي الآراء والاخبار و المشاركة دون تدخل من السلطات العامة”.1)R Ahrend,(2002), Press Freedom,Human Capital and Corruption, DELTA working paper
ورغم كل هذه الأهمية لحرية الصحافة إلا إنه لا يمكن ان نغض الطرف عن الآراء الأخرى التي تتحدث بان الصحافة يتم التحكم بها من قبل قلة قليلة او من قبل رجال الاعمال والشركات العملاقة في أحيان ومن قبل السياسيين والأحزاب في أحيان أخرى وبإمكاننا رؤيه ذلك في مختلف انحاء العالم ففي بريطانيا مثلا يسيطر رجال الاعمال مردوخ على نسبة كبيرة من الاعلام وفي تركيا مثلا تسيطر الكثير من الشركات العملاقة على الكثير من قطاع الاعلام وفي الدول العربية نرى انه هنالك احتكارا كبيرا على القنوات الترفيهية والاخبارية على حد سواء فنلاحظ ان اغلب الاعلام العربي يسيطر عليه سلسلة قنوات mbc وقنوات bein بقنواتهم الإخبارية كذلك. فمشكلة احتكار وسائل الاعلام من بين المشاكل الرئيسية التي تهدد حرية التعبير.

ثانياً الفساد:

التعريف الأكثر قبولا للفساد على انه إساءة استخدام السلطات العامة لأغراض شخصية. يمكن تعريفه كذلك بأنه هو انحراف السلطة العامة عن اشكال السلوك المقبولة من اجل الحصول على منفعة شخصية. والفساد مفهوم معقد متعدد الأوجه وله العديد من الأسباب. وسنحاول توضيح كل هذا بشكل مختصر.

فيمكن للظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد ان تؤثر على ظاهرة الفساد مثل السياسات المتبعة من قبل الحكومة وعدم المساواة في توزيع الدخل والفقر والتضخم والقيود التجارية و انخفاض الأجور والعمالة والحريات الاقتصادية وغيرها من الأمور.

وللأسف قد يظن البعض بان الدول المتقدمة خالية من الفساد إلا ان هذا غير صحيح فكل من الدول النامية والدول المتقدمة تعاني من الفساد بالطبع مع التفاوت في نسبه وانتشاره ففي البلدان المتقدمة تقل نسب الفساد بسبب الأداء الفعال لأجهزة الدولة. الفساد مشكلة اقتصادية واجتماعية مهمة لأنها تعبر عن الانحراف عن القوانين و القيم الأخلاقية للمصالح الشخصية. وكل هذا التعقيد يجعلنا نفصل اكثر حول أنواع الفساد.

أنواع الفساد:

  • الرشوة
  • الابتزاز: يعني حدوث شكل من أشكال الرشوة. إلا ان الرشوة تتم بموافقة الطرفين. أما، في الابتزاز يتم اجبار الطرف الاخر.  
  • الاختلاس والاحتيال
  • تجارة الانتخابات والاصوات: وهو ان تقوم الأحزاب السياسية بدعم بعضها بعض دون الاكتراث بالمصلحة العامة فالمهم هو مصلحة الأحزاب.
  • غسيل الأموال: وهو كسب الاموال من الأنشطة غير القانونية (التهريب ، والاتجار بالمخدرات ، والتزوير ، وما إلى ذلك)

أسباب الفساد:

أ) انعدام الشفافية: فإن لم يكن هنالك شفافية للخطط والسياسات والاهداف التي ينفذها النظام ففي غياب الوضوح والشفافية يكون هذا بابا للتلاعب والفساد. بحيث يمكن للنظام عمل ما يحلو له دون أي ادراك او معرفة من الشعب. 

ب) انعدام المساءلة المالية: ففي الكثير من الأحيان لا تتم محاسبة المسؤولين او المؤسسات عن الأموال التي تنفق وهذا ما يسهل ويعزز الفساد.  

ج) مشكلات النظام القضائي: من بين مشاكل النظام القضائي في بعض الأحيان تأخر القضايا لعدة سنوات طويلة وذلك يعود لأسباب مختلفة مثل عدم كفاية القضاء و المدعين العامين وغير ذلك

و) معدلات التضخم العالية: يحتل التضخم مكانة مهمة بين الأسباب الاقتصادية للفساد. لأن التضخم المرتفع يقلل من القوة الشرائية للأفراد وبالتالي فإن حياتهم تزداد صعوبة. 

ز) الاقتصاد غير المسجل ( غير الرسمي): الاقتصاد غير الرسمي هو المعاملات الاقتصادية التي تقع خارج سيطرة السلطات العامة. يشمل نطاق الاقتصاد غير الرسمي الأنشطة الاقتصادية المحظورة بموجب القوانين ، والنشاط الاقتصادي الذي لن يتم تسجيله عمداً وبالتالي لا يخضع للضريبة حتى لو لم يحظره القانون. 

ح) عدم المساواة في توزيع الإيرادات ( الدخل): توزيع الدخل؛ هو تقسيم الدخل المتولد في بلد ما في فترات معينة بين الأفراد أو المجموعات أو عوامل الإنتاج.

آثار الفساد:

الفساد يضعف سيادة القانون، ويضعف السلطة العامة، وبالتالي يضعف الثقة في الدولة ويؤخر التنمية، ويخفض الفساد معدلات النمو في البلدان

ثالثاً حرية الصحافة والفساد:

بعد ان عرفنا حرية الصحافة والفساد كلا على حدة سنناقش تأثير حرية الصحافة على الفساد هذا طبعا بوجود جو ديمقراطي. فقد اثبتت الدراسات النظرية والتجريبية بان الديمقراطية تساعد على الحد من الفساد وللصحافة دور كبير في الكشف عن الفساد، وبالتالي سيكون الفساد اقل في البلدان الديمقراطية وفي البلدان التي تتمتع بحرية صحافة اكبر. فالديمقراطية تشير الى الفساد وتفضحه ويمكن للناس إزاحة الفاسدين عند طريق الانتخابات لذا يجب ان تكون الإصلاحات الديمقراطية مصحوبة بحرية للصحافة لأن الصحافة تقدم معلومات شفافة وغير متحيزة للناس لتقييم السياسيين ومحاسبتهم والتأثير على آرائهم الانتخابية مما يساعد على انتخاب اشخاص نزيهين.2)Christine Kalenborn ve Christian Lessmann, (2012), The Impact of Democracy and Press Freedom on Corruption: Conditionality Matters, Journal of Policy Modeling
أما لو كانت هنالك ديمقراطية ولكن دون حرية للصحافة فقد يؤدي الامر الى زيادة نسب الفساد وذلك لعدم قدرة الصحافة على اكتشاف الفساد وفضحه لذا فان الانتخابات لا تكفي ما لم يكن هنالك قدرة على كشف الفساد وتوضيح الأمور بشفافية للجمهور. بل قد تساعد الصحافة على تلميع صورة الفاسدين والحفاظ على مصالحهم. والدراسات التي أجريت اثبتت بان نقص الحرية يؤدي الى مستويات اعلى من الفساد. بمعنى آخر ان قدرة الشعب على اختيار الحكام بانتخابات نزيهة قد لا يؤدي الى نقص الفساد ما لم تكن هنالك صحافة حرة تراقب الحكام وتفضحهم ان لزم الامر.3)Aidt, T.S. (2003). Economic Analysis of Corruption: A Survey, The Economic Journal,113 (November), Roya Economic Society, Published by Blackwell Publishing, Oxford, 632-652.

إلا انه وفي الوقت نفسه لا يمكننا ان نغض الطرف عن المبالغة في تأثير الصحافة ودور الاعلام في فعالية الاعلام في فضح الفساد فأحيانا تقوم وسائل الاعلام بنشر الأكاذيب ضد الحكومة اذا كانت تلك الاخبار تحقق نسب اعلى من المشاهدة والارباح. لذا فإن كان لوسائل الاعلام دور كبير في تثقيف المجتمع ونقل الواقع له ولكن قد يقوم بدور في تضليل المجتمع ونشر الأكاذيب سوى كان ذلك مع الحكومة او ضدها.
الصحافة لوحدها لا تكفي لمحاربة الفساد بل يجب وجود آليات خارجية مثل القضاء المستقل او هيئة الرقابة. فصحيح ان دور الصحافة الرئيسي هو اعلام الجمهور بالقضايا الهامة والتحقيق والتقييم نيابة عن الجمهور ولكن يجب ان يكون هنالك قضاء نزيه يمكن ان يضمن محاسبة عادلة للفاسدين. بشكل مختصر يمكن القول تؤدي المستويات المنخفضة من الرقابة إلى مستويات أعلى من الفساد .

وللتأكيد على ما توصلنا اليه سابقا نضع شكلا لدراسة تم اجرائها توضح العلاقة الوثيقة بين الفساد وحرية الصحافة. وهذه الدراسة تقدم متوسط الفساد في الأعوام 1994-1998م في 125 بلد حيث نلاحظ ان الدول التي تتميز بنسبة اعلى من الديمقراطية و الحرية كانت ذات نسبة فساد اقل.4)A Brunetti, B Weder,(2003), A free press is bad news for corruption‏, Journal of Public economics

المصدر : (Aymo brunetti, Beatrice Weder,2003,1811).
المصدر : (Aymo brunetti, Beatrice Weder,2003,1811).

أما الشكل التالي فيقدم رسما بيانيا لمؤشر الفساد وحرية الصحافة في 51 دولة حيث تقع الدول النامية في الغالب في الركن الأيمن السفلي من الرسم البياني حيث يوجد فساد مرتفع وحرية صحافة منخفضة في حين الدول المتقدمة لديها مستويات اعلى من الديمقراطية والحرية.5)S Freille, ME Haque, R Kneller,(2007), A contribution to the empirics of press freedomand corruption, European Journal of Political Economy

*المصدر: (Sebastian Freille, M. Emranual Haque, C. Ricard Keneller, 2007,844).
*المصدر: (Sebastian Freille, M. Emranual Haque, C. Ricard Keneller, 2007,844).

مما سبق الذي توصلنا اليه من الناحية النظرية او التجريبية لهو دليل واضح على أهمية تأثير الصحافة ليس باعتبارها حق انساني مشروع فهي جزء من حرية التعبير والتفكير بل كذلك لدورها الكبير على الدولة والمجتمع على حد سواء وما هذه المقالة الا غيض من فيض من دور الصحافة الكبير في مختلف الجوانب.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

المراجع   [ + ]

1.R Ahrend,(2002), Press Freedom,Human Capital and Corruption, DELTA working paper
2.Christine Kalenborn ve Christian Lessmann, (2012), The Impact of Democracy and Press Freedom on Corruption: Conditionality Matters, Journal of Policy Modeling
3.Aidt, T.S. (2003). Economic Analysis of Corruption: A Survey, The Economic Journal,113 (November), Roya Economic Society, Published by Blackwell Publishing, Oxford, 632-652.
4.A Brunetti, B Weder,(2003), A free press is bad news for corruption‏, Journal of Public economics
5.S Freille, ME Haque, R Kneller,(2007), A contribution to the empirics of press freedomand corruption, European Journal of Political Economy

ابراهيم نبيل بامطرف
ابراهيم نبيل كاتب يمني ، احاول ان اكتب شيئاً يستحق القراءة.