اللعب بصحبة الأطفال: تلك هي قواعد اللعب المفيد مع الطفل


قواعد اللعب مع الطفل
قواعد اللعب مع الطفل

يُفضل الأطفال اللعب عندما يشاركهم الآباء ذلك، سواءً لعبوا معهم بالسيارات، بمطبخ الأطفال أو بمكعبات الليغو، فيما لا شك فيه أن الأطفال يستمتعون بقضاء الوقت مع أبائهم، ولكن لكي تعزز اللعبة نمو الطفل، يتعين على المرء أيضاً احترام قواعد اللعب مع الطفل[1]Spielen mit Kindern: Das sind die Spielregeln für Eltern.

يعتبر اللعب هاما جدا لتنمية مهارات وقدرات الطفل الذهنية، ومن أجل لعب مفيد ومسلي لطفل إليك بعض القواعد الهامة .. سوف نفصح لكم عنها وعن كيفية تطبيقها.

إنه لمن الجميل مشاهدة أطفالك يلعبون. حتى الرضع ينشغلون عدة دقائق باللعب، الخشخشة التي يمسكونها يحركونها ويحاولون وضعوها في أفواههم. ينغمس الأطفال خلال مرحلة المهد على الأغلب في اللعب، من الممكن أن ينشغلوا باللعب بمفردهم لفترات طويلة. لا يكترث كلاً من أطفال المدارس و رياض الأطفال بالوقت عندما يلعبون لعبتهم المفضلة والمبتكرة ويظلون في عالم الخيال  لفترة طويلة، ولكن عندما يشاهد الأم والأب أبناءهم أثناء لعب لعبة السيارات أو لعبة البائع يغدوا ذلك اليوم مُميزًا. على ما يبدوا من الوهلة الأولى ما هذا إلا إيجاز، و نود أن نعرض في هذه المقالة بعض قواعد اللعب المفيد مع الطفل التي هي في متناول أيدي الآباء في هذه المرحلة.

قاعدة اللعب رقم واحد: يلعب الآباء دورًا ثانويًا

إن القاعدة الأهم خلال اللعب مع الأطفال هي أن يتولى الطفل قيادة اللعبة ومن ثم يختارها، وهي بذلك تُحدد زمن استغراق اللعبة و ظروفها وكذلك نهايتها. يمثل الآباء دورًا داعمًا فقط أثناء اللعب، بالطبع بإستطاعتكم تشجيع أطفالكم: كجعلهم يزِنوا شيء ما في المتجر أو أن يقوموا بقيادة سيارة لعبة عبر نفق من صنع أيديهم.

ولكن كيف يقوم باستخدام هذا الميزان أو كيف له أن يبني نفقًا ؟ هذا ما يجب على الطفل أن يقوم بتحديده بنفسه و اكتشافه، وذلك لأنه يوجد من وراء اللعب عامل تعليمي وواقعي. إن اللعبة التي يقودها طفلك لا تعزز إبداعه فحسب، بل و تعزز أيضًا احترامه لذاته وثقته بنفسه. مع ذلك فيمكنك تقديم مساعدة  إذا  لاحظت أن طفلك يقوم بعملٍ ما. فإن لم تتسع السيارة على سبيل المثال لذلك النفق الذي صنعه بنفسه، فأطرح عليه هذا السؤال ما إذا كان يعرف السبب ؟ وهو من المؤكد يستطيع الوصول للإجابة : وهي بناء النفق مرة أخرى بشكل أكبر.

قاعدة اللعب رقم أثنان: القليل يعني الكثير

يميل الأطفال إلى استخدام الألعاب بطريقة عشوائية ثم يُحولونها إلي لعبة حقيقة. هذا بشكلٍ عام جيد ولكن في حالة أنه يسير في إطار محدد، ولكن عندما تلعب مع أطفالك أحرص على أن تحفزهم على اللعب بلعبة واحدة فقط. فإما أن يلعب على سبيل المثال بالمطبخ أو أن يلعب بلوحات قاعدة المجسمات Duplos. وذلك لأن الكثير من الخيال يطغى على الأطفال بسهولة و بالتالي تفقد اللعبة  قيمتها.

ولتحقيق ذلك يجب أن تُجهز غرفة الأطفال وفقًا لما ورد. ويُقصد بذلك أنه لا يجب أن تضم غرفة الأطفال أنواع عديدة من الألعاب، بل من الأفضل تحديد البعض منها ووضعها في العُلية و إخراجها مرة أخرى، ذلك سوف يكون دائمًا حافز جديد عند الأطفال للعب.

قاعدة اللعب رقم ثلاثة: ضرورة أن يكون اللعب مصحوب بالمتعة

على الأغلب يلعب الأطفال بدون هدف أو غاية محددة. وهذا مسموح به لأنه بالنسبة لنا نحن البالغين ليس ذو أهمية هو فقط أن نحقق نتيجة وذلك كبناء طائرة مثالية من المكعبات Legosteinen 

من الضروري أن يلعب الأطفال بغرض المتعة وليس بغرض تشجيعهم بشكل خاص أو الادعاء بكون ذلك جيد لهم. فيما يتعلق بذلك فإن كل لعبة تعزز نمو الطفل لأن كل خطوة جديدة أثناء اللعب تحفز وتربط أنواع  عديدة من السيالات العصبية الموجودة بالدماغ ببعضها البعض لذلك يتعلم الأطفال من التجارب الجديدة من خلال تكوين علاقة بين العمل والنتيجة.

قاعدة اللعب رقم أربعة: عدم مقاطعة الأطفال دون داعٍ

ينغمس الأطفال أثناء اللعب في عالمهم الصغير حيث أن مُخيلتهم ليس لها حدود ففي بعض الأحيان يغدون كممرضين للدمى Teddy,Co  أو يتخيلون أنفسهم كرجل إطفاء شجاع  ينجح في إخماد الحريق المندلع في غرفة الأطفال. إذا لم يكن الأمر ضروريًا فلا تقاطعوا أطفالكم أثناء اللعب. ذلك هو السبب الذي يعطل لعبهم بالفعل.

في حالة انتظار طعام العشاء كي يُعد أو كان لابد من الاستحمام فيجب أن تترك لهم وقتًا محددًا للقيام بتلك المهام. عليك أن تعطي أيضًا تنبيهًا بأن اللعبة على وشك أن تنقضي حتى يتمكن الصغار من الاستعداد لذلك. وبالنسبة للأطفال الأكبر سنًا فيمكن أن تُريهم المنبه أو الساعة عند انتهاء وقت اللعب. يمكنك إعداد مؤقت البيض الذي يرن عندما يحين وقت الاستحمام.

قاعدة اللعب رقم خمسة: التنظيف في جماعة

إذا قمتم باللعب مع أبنائكم فبطبيعة الحال ينتمي التنظيف أيضا إلى قواعد اللعب مع الطفل. هذا بسبب الفوضى المستمرة التي تسود أثناء اللعب. ولا ينبغي أن يتحمل الطفل مثل هذا الأمر بمفرده إذا كنت جزءً من منها. إذا كان طفلك قد لعب بمفرده ونشر الفوضى، يمكنك مساعدته من خلال إعطائه بعض الإرشادات. لأن الأطفال سُرعان ما يفقدون أعصابهم  و يتوترون في ظل الفوضى العارمة.

حتى تقوموا بتقليل الفوضى في أرجاء المنزل يجب أن تساعدوا الأطفال عن طريق وضع قواعد محددة للعب. فمن الممكن أن تجعل المطبخ منطقة خالية من الألعاب و أن تُخصص جزء من غرفة المعيشة للعب فيها فيغدو الترتيب أكثر سهولة. 

أخيرًا وليس أخرًا يجب عليكم أن تصبحوا قدوة لأطفالهم  وأن تقوموا بمساعدتهم في تنظيف هذه الفوضى إذا كان لديكم نصيب منها سابقًا. ولأن هذه القواعد شديدة الأهمية لنا فإن لم نتمسك بها فسوف…

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

نادين علاء الدين
انا طالبة بالفرقة الثانية كلية الألسن قسم اللغة الألمانية والإنجليزية جامعة عين شمس بالقاهرة أهتم كثيرا بترجمة المقالات والقرأة والتصوير تطوعت في عدة مجالات في اتحاد الطلبة بكليتي