رجل حاول التصدي للمظاهرات بقوس وسهم ..فحدث ما لم يتوقعه


رجل حاول التصدي للمظاهرات بقوس وسهم
رجل حاول التصدي للمظاهرات بقوس وسهم

في حادثة غريبة، وبطريقة مجنونة حاول رجل أمركي التصدي لمظاهرات فلويد بالقوس والسهم، لكنه لقي ردة فعل غاضبة من المتظاهرين، انتهى بإصابته وتحطيم سيارته.

رجل يُدعى براندون ماكورميك ظهر في مجموعة من الفيديوهات على وسائل التواصل الإجتماعي وهو يحمل قوس وسهم باتجاه مجموعة من المتظاهرين في مدينة سولت ليك بولاية يوتا غربي الولايات المتحدة.

يبدوا أن الرجل انزعج من الاحتجاجات التي تجتاح مدناً عدة في الولايات الأمريكية المتحدة.

يوثق الفيديو الرجل وهو مستعد لاطلاق السهم في أي لحظة، كما أظهر سيدة تصرخ في وجهه “انظروا إلى هذا. هل تسمي نفسك أميركيا؟”، فيرد عليها وهو حامل سلاحه “نعم أنا أميركي. كل الأرواح مهمة”.

حاولت السيدة تهدئته بعد ذلك لكن الرجل لم يستمع إليها واستمر في توجيه سهمه في نحو المتظاهرين.

صرخت المرأة في وجهه “لا تجرؤ”، وشوهد متظاهر وقد سقط أمام ماكورميك، لكن لم يتضح ما إذا كان أصيب بالسهم أم لا.

لكن فجأة تعالت الأصوات وصرخات المحتجين الذين انقضوا على الرجل وأوسعوه ضرباً.

وانتهى الأمر بماكورميك، الذي كان يمتلك سكينا كبيرا أيضا، في قبضة الشرطة، حسبما أفادت تقارير صحفية أميركية.

وظهر الرجل فيما بعد في مقابلة صحفية ووجهه ملطخا بالدماء، معلقاً : “في البداية تعرضت للضرب عندما صرخت (كل الأرواح مهمة)، ثم سحبت سلاحي لكنني تعرضت للضرب أكثر. أمسك بي رجال الشرطة”.

وتجتاح الولايات الأمريكية أعمال عنف، نهب وتخريب إثر وفاة جورج فلويد وهو أمريكي ينحدر من أصول أفريقية، لدى محاولة اعتقاله من جانب الشرطة.

واحتشد المتظاهرون لليوم السادس على التوالي في العديد من المدن الأمريكية، أجبر الحرس الوطني على تسيير دوريات في مدن عدة أمريكية، كما فرض حظر للتجول في واشنطن،كما وردت  تقارير عن نقل الرئيس دونالد ترامب إلى مخبأ للطوارئ في البيت الأبيض نظرا لمخاوف من تعرضه للخطر من قبل المتظاهرين.

وأمضى ترامب نحو ساعة في مخبأ الطوارئ، ولكن مراسلين قالوا إن الأمر زاد من قلق المسؤولين بشأن المظاهرات.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

مساهمات

شاركنا مقالاتك وقصصك ! لـيـبـرا هي منصة إلكترونية ثقافية وإخبارية متخصصة, تشارككم جل المواضيع في شتى مجالات الحياة، ككتاب ومدونين نتمنى أن تساهم أعمالكم بطريقة أو بأخرى في التأثير على قرائنا بشكل إيجابي. لنساهم جميعا للنهوض والرقي بمستوى القارئ العربي.