كايلي جينر بعد تجريدها من لقب أصغر مليارديرة .. قد تواجه عقوبة السجن


كايلي جينر
كايلي جينر

كايلي جينر قد تواجه عقوبة السجن بسبب اكتشاف سلسلة من الأكاذيب حول إيرادات إحدى شركاتها، بهدف تضخيم ثروتها ودخول “نادي المليارديرات”

بعدما أعلنت مجلت فوربس العام الماضي، أن كايلي جينر أصبحت أصغر مليارديرة في العالم، بسبب النجاح المبهر لمستحضرات التجميل التي أسستها.

لتسحب منها المجلة هذا اللقب في تقرير صادم نشر على موقعها الإلكتروني، بعدما تبين تلاعبها في تزوير الإقرارات الضريبية لتضخيم ثروتها من أجل الحفاظ على مركزها في قائمة الأغنياء.

واستعانت فوربس بعدد من الخبراء، الذين شككوا بالنمو “الضخم” لشركة كايلي جينر، بالرغم بداية الشركة الجديدة.

وكشفت تقارير من داخل شركة كوتي، إن مستحضرات كايلي الخاصة بالبشرة أدخلت 25 مليون دولار بالسنة فقط، وهو رقم أقل بكثير من 100 مليون دولار التي أعلن عنها ممثلو شركة كايلي.

وباعت كايلي جينر 51 بالمئة من أسهم شركتها إلى شركة كوتي لمستحضرات التجميل، بمبلغ يصل إلى 600 مليون دولار، في صفقة قدرت قيمة الشركة فيها بنحو 1.2 مليار دولار.

وقالت فوربس إن التفاصيل الدقيقة للصفقة كشفت أن الشركة “أصغر بكثير وأقل ربحية” مما كان يعتقد.

وأشار خبراء الإقتصاد كذلك إلى أنه من غير المقنع أن تدر شركتها أرباحا بقيمة 300 مليون دولار، خلال 12 شهرا فقط، وأن الرقم المنطقي وفقا للحسابات، هو 41 مليون دولار.

وقدرت “فوربس” ثروة كايلي الشخصية بأقل بقليل من 900 مليون دولار.

وردت كايلي جينر على المجلة من خلال تويتر “لم أطلب أبدا الحصول على أي لقب ولم أحاول الكذب للوصول إليه على الإطلاق”

قد تواجه كايلي مساءلة قانونية، بسبب تزويرها عوائد الضرائب، “لتضخيم ثروتها”، من أجل الحصول على “مكانة أعلى بين الأثرياء العالم، ورفع قيمتها التسويقية”، وفقا للمجلة.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

مساهمات

شاركنا مقالاتك وقصصك ! لـيـبـرا هي منصة إلكترونية ثقافية وإخبارية متخصصة, تشارككم جل المواضيع في شتى مجالات الحياة، ككتاب ومدونين نتمنى أن تساهم أعمالكم بطريقة أو بأخرى في التأثير على قرائنا بشكل إيجابي. لنساهم جميعا للنهوض والرقي بمستوى القارئ العربي.