أجرت هذه الطفلة المعجزة جراحة قلب مفتوح، و عانت من مشاكل في القصبة الهوائية وهاهي الآن تحارب فيروس كورونا. 


الطفلة المعجزة

تمر عائلة “الطفلة المعجزة” بمعركة أخرى في المستشفى بعد إصابة صغيرتهم بفيروس كورونا المستجد.

وُلدت إيرين بيتس البالغة من العمر ستة أشهر فقط بوزن 3 كيلو ومشاكل على مستوى القلب تطلبت جراحة قلب مفتوح، وواجهت أيضًا مشاكل في القصبة الهوائية ولكن بعد أشهر من العلاج داخل وخارج المستشفى، كانت لديها فرص جيدة للشفاء.

لسوء الحظ بينما كانت هذه الصغيرة تتعافى بشكل جيد للخروج من المستشفى، تم تشخيص إصابتها يوم الجمعة الماضي بكوفيد19.

انتشرت على وسائل التواصل الإجتماعي صورة مفجعة لها تم الكشف عنها بموافقة والديها، تظهر ابنتهما وهي ملقاة في المستشفى ومتصلة بآلة ضغط مجرى الهواء الإيجابي المستمر (CPAP) التي تمدها بالأكسجين، وتحيط بها الأسلاك والأنابيب والمعدات من جميع الجهات.

ولأن الأطباء يسمحون ببقاء أحد الوالدين معها فقط، تبقى معها أمها إيما بيتس التي تبلغ 29 عامًا في مستشفى ألدر هاي للأطفال في ليفربول.

عاد والدها واين ذو ال32 عامًا إلى منزله بمانشستر الكبرى حيث توجب عليه أن يعزل نفسه بسبب اتصاله مع إيرين، ويبقى الزوجان على اتصال من خلال المكالمات الهاتفية ودردشات فيديو Facetime العادية.

يعتقد السيد والسيدة بيتس أنه نظرًا لإرين التي أنجبتها والدتها بعد عشر سنوات من المحاولة وتشخيص الأطباء الذين أخبروها أنها قد لا تكون قادرة على إنجاب الأطفال، جاءت إيرين أخيرا وقاتلت بالفعل ضد مشاكل صحة عديدة، ويمكنها التغلب على انتكاستها الأخيرة.

لكنهم يقولون أنهم يشعرون بالفزع لأنلبعض أفراد المجتمع لا يزالون يخرقون قواعد حظرالتجوال ، مما قد يؤدي إلى استمرار انتشار الفيروس.

في منشور على فيسبوك كتبت السيدة بيتس:

 أنا و اين حزينان تمامًا مرة أخرى لأننا قد نفقد ابنتنا الصغيرة إذا لم تستمر في القتال، من فضلكم لا تنسوا إيرين من دعواتكم، لا يمكننا أن نفقدها بسبب هذا الفيروس، لقد قاتلت كثيرا نحن بحاجة لها لأنها تكملنا.

وأضافت:

آمل أن أولئك الذين لا يأخذوا هذا الفيروس الخطير بجدية يقرؤون منشوري الآن. 

قدم الزوجان الشكر للطاقم الطبي الذي يسهر على سلامة صغيرتهم، وأبدوا إنزعاجهم من الأشخاص الذين لا يأخذون هذا الفيروس على محمل الجد ولايزالون يستمتعون بأشعة الشمس على الشواطئ ويتجولون في الشوارع.

تلقى السيد والسيدة بيتس الكثير من رسائل الدعم على وسائل التواصل الإجتماعي من مختلف رواد الأنترنت الذين وصفوا ابنتهم بالشجاعة والمقاتلة الصغيرة.

 

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.