طالبة جامعية تصنع أقنعة للصم وضعاف السمع


آشلي لورانس طالبة جامعية تبلغ 21 عاما من فرساي سخرت موهبتها لصناعة أقنعة لمساعدة الصم وضعاف السمع على الوقاية من فيروس كورونا.

لقد رأيت للتو على فايسبوك أن الناس يقومون بعمل أقنعة ليتمكن الجميع من الحصول عليها، وكنت أقول ماذا عن الأشخاص الصم وضعاف السمع؟

لورانس هي أحد الطلاب الذين يدرسون تعليم الصم وضعاف السمع في جامعة كنتاكي الشرقية، وبسبب الحجر الصحي تمضي وقتها في المنزل وتقوم بتدريس طلابها عن بعد.

قالت لورانس:

عدد كبير من السكان يتم فحصهم، نحن جميعا نشعر بالذعر في الوقت الحالي وبالتالي لا يتم التفكير في الكثير من الناس، لذلك شعرت أنه كان من المهم جدًا حتى في هذا الوقت العصيب أن يلتفت الناس لهذه الفئة من المجتمع.

بعد محادثة مع والدتها وضعت الإثنتان مهاراتهما الحرفية في الخياطة وشرعن في حياكة أقنعة للصم وضعاف السمع. 

قالت لورانس:

 لقد بدأنا بصنعها بملاءات السرير التي كانت لدينا ولحسن الحظ كانت ملاءات السرير كبيرة، لذا استطعنا توفير ثلاث مجموعات، قبل شهرين كنا بحاجة إلى نسيج بلاستيكي والآن لدينا قائمة كاملة من ذلك لصنع فتحة بالكمامة ولحسن الحظ لم نكن بحاجة إلى أي لوازم أخرى حتى الآن.

بالتركيز على رسالتها التي تستهدف مجتمع الصم وضعاف السمع، يبدو أن لورانس تحرز تقدما ملحوظا.

وأضافت :

نحاول صنع موديلات مختلفة للأشخاص الذين يزرعون قوقعة الأذن إذ يصعب عليهم إرتداء الأقنعة التي تلتف حول الأذنين، لذلك  نصنع بعض الأقنعة التي تلتف حول الرأس وحول العنق. 

وأوضحت أن الغرض من الفتحة البلاستيكية على الأقنعة هو التمكن من قراءة الكلام أو قراءة الشفاه. 

وقالت لورانس: 

الغرض من هذه الأقنعة هو الحفاظ على التواصل مع الأشخاص الذين يعانون من الصم ويستخدمون لغة الإشارة و تعابير الوجه التي تعتبر جزءا مهما من التواصل. وإذا اختفى نصف تلك التعابير خلف قناع الوجه فإن نصف الخطاب سيضيع ولن تفهم في الغالب ما يريد إيصاله لك.

في أقل من يومين  تلقت لورانس بالفعل عشرات الطلبات من ست ولايات مختلفة. 

وقالت:

أنا لا أتقاضى أي مقابل مادي لأنني أعتقد أنه إذا كنت بحاجة إلى هذه الأقنعة فأنت لست مضطرا لأن تدفع ثمنها، لذا فإننا نرسلهم مجانًا وعندما يراسلوننا أشخاص أجانب يمكن أن نحصل على رسوم الشحن ولكن بخلاف ذلك فإنهم مجانيون تمامًا.

بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في مساعدة لورانس في تكلفة المواد والشحن، فهي تقبل التبرعات على صفحة GoFundMe.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.