أعدَّ لها أصدقاؤها مفاجأة بعد أن أجلت حفل زفافها بسبب فيروس كورونا


التخطيط لحفل الزفاف وكل الترتيبات التي تسبق اليوم الموعود هي أشياء تتطلع إليها كل سيدة مقبلة على الزواج، و شيلا بروسنانوك لا تختلف عن البقية إلا لأنها اضطرت إلى تأجيل زفافها بسبب جائحة فيروس كورونا.

لم تجد شيلا وخطيبها ترافيس جافين خيارا آخر سوى تأجيل حفل زفافهما إلى شهر يونيو من أجل الحفاظ على سلامة الجميع واتباعا للتعليمات التي تنص على تفادي التجمعات.

ومع ذلك، لم ينس أصدقاء شيلا موعد حفل زفافها الأصلي، كان عليهم فقط التخطيط لذلك مع الأخد بعين الإعتبار الأوضاع الحالية واحترام قاعدة التباعد الإجتماعي.

بعد تأجيل حفل زفافها، افترضت شيلا أن جميع الترتيبات سيتم إلغاؤها أو تأجيلها، لذلك عندما وصل يوم زفافها لم تعره أي اهتمام ولكنها كانت حزينة جدًا بشأن الظروف التي ألغت يوم فرحها.

اقترح ترافيس أن يحتفل الإثنان بحفل زفافهما في تاريخه الأصلي ولكن دون علمها، كانت مفاجأة سارة لشيلا عندما توقفوا بموقف للسيارات ورأت صديقاتها يجلسن في دائرة متباعدين بمسافة مترين.

وقالت شيلا:

أعتقد أنها أجمل مفاجأة على الإطلاق، شعرت حقا بفرحة عارمة، لقد كان من العاطفي جدا رؤية هذه الوجوه التي أحبها كثيرًا ولم أرها خلال الأسابيع الأخيرة.

قضت المجموعة وقتًا رائعًا واحتفلوا بالعروسين على الرغم من اضطرارهم إلى البقاء بعيدين عن بعضهم البعض محترمين مسافة الأمان وقاعدة التباعد الإجتماعي.

على الرغم من جميع الطرق التي أثر بها فيروس كورونا على شيلا وحفل زفافها، صرحت أنها تحاول الإستمرار في التشبت بلأشياء الجيدة والإيجابية ، وأضافت أن مفاجأة أصدقائها لها جعلتها تدرك أن كل شيء سيكون على ما يرام في المستقبل لأن هناك أناس طيبون يهتمون ببعضهم البعض.

وتأمل شيلا في رسم الإبتسامة على وجه الناس وبعث الأمل في قلوبهم للتغلب على ملل الحجر الصحي ونسيان الأخبار السيئة حول فيروس كورونا ولو للحظة قصيرة.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، مهتمة بقضايا المجتمع الراهنة. أومن أننا سنموت وسيمحو النسيم آثار أقدامنا، إلا كلماتنا ستظل خالدة ها هنا.