ولدت بدون أنف .. وهي الآن تعيش حياة طبيعية


حين كانت الطفلة “تيسا” في بطن أمها قبل سبع سنوات، قال الأطباء للأم بأن ابنتها ستولد بمشاكل خلقية ونصحوها بأن تجهض الجنين، لكن الأم لم تقبل بذلك وقررت أن تكمل حملها وتضع الطفلة.

بعد ولادة الطفلة الأيرلندية  “تيسا”  فوجئت والدتها “غرين إيفانز” بأن المشكلة الخلقية تتعلق بعضو حساس في الوجه ألا وهو الأنف، فالطفلة ولدت بدون أنف، الأمر الذي أثار مخاوف الوالدين.

ولدت الطفلة بحالة نادرة بشكل لا يصدق، فهي مصابة بمرض يعرف باسم أرهينيا أو “انعدام الأنف” وهي حالة نادرة جدا إذ أن هناك أقل من 50 حالة مبلغ عنها عبر التاريخ  واحتمالات الولادة بهذه الحالة هي 1 في 197 مليون.

ولا يعمر الأطفال المصابين بهذه الحالة طويلا لأنهم يجدون صعوبة في التنفس بشكل سليم كباقى الأطفال العادين.

ولإنقاذ حياة الطفلة الصغيرة “تيسا” قرر الأطباء أن يحدثوا فجوة صغير بالقصبة الهوائية لتتمكن من التنفس.

وبالفعل نجت الطفلة التي أمضت أول خمسة أسابيع في وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة والتي كانت بلا شك أسوأ أسابيع من حياتها.

فالى جانب انعدام الأنف عانت “تيسا” كذلك من بعض المشاكل الأخرى من نظير ثقب صغير في قلبها ومشاكل مع بصرها.

كان والدها يتواصل معها بلغة الإشارة، وكان يحاول قدر الامكان تسهيل حياة طفلته المريضة.

عام 2015 خضغت الطفلة “تيسا” لعملية تجميلية لزرع أنف، وكانت بذلك أول طفل تجرى له عملية زرع الأنف التجميلية للتعويض عن  الاعضاء المفقودة.

وأجريت عملية زرع قالب الأنف التجميلية ل “تيسا إيفانز” ، بغرض تميد بشرتها وبناء مناطق مفقودة في وجهها. 

كانت الأم “جريني إيفانز” البالغة من العمر 31 عاما ، ووالدها جوناثان البالغ من العمر 33 عاما، متخوفان من أثر العملية على طفلتهم تيسا، خصوصا وأن العملية في العادة تجرى للأشخاص البالغين حين تتوقف أعضائهم عن النمو.

تقول السيدة “جريني إيفانز” وهي أم لثلاثة أطفال آخرين:

لقد كان قرارا صعبا للغاية بالنسبة لنا جميعا، نحن نحب طفلتنا تيسا كثيرا، ونعتقد أنها جميلة كيفما كان شكل.

لكننا في نهاية المطاف قررنا أن نمضي قدما ونحاول أن نغيير من مظهرها تدريجيا وهي في سن صغيرة.

أجريت العملية في مستشفى جريت أورموند ستريت، بلندن، واستخدم طابعة 3D لتصميم نموذج أنف “تيسا”.

واستخدمت مادة مثل الصلصال لتصميم قالب أنف صغير وتم تركيبه تحت بشرة وجه الطفلة.

الأن وبعد مرور 7 سنوات تعيش الطفلة الصغيرة حياة طبيعية، تقول والدتها:

تيسا مثل أي فتاة صغيرة أخرى، فهي تحب اللعب مع إخوتها، وهي دائمة الإبتسام ، ولم تمنعها حالتها من القيام بما تحبه.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Said Hiddou