كورونا لا يقتل كل المسنين: مسنون تجاوزا 100 عام يهزمون الفيروس


بعد ارتفاع نسبة الوفيات من كبار السن، انتشرت نظرية لدى عدد كبير من الناس بأن المسنين لا يشفون من فيروس كورونا بل وأنه يفتك بهم بعكس الشباب.

وفي ظل انتشار هذه النظرية وقرار بعض المستشفيات بالمدن الموبوءة في كل من إيطاليا وإسبانيا رفض استقبال مرضى كورونا من المسنين ، بسبب عدم قدرة هذه المستشفيات على علاجهم، يبقى المرء مفزوعا مرعوبا من فقدان أحبائه من كبار السن.

في هذا المقال تشارككم ليبرا قصص مسنين هزموا فيروس كورونا،

شفاء رجل عمره 100 عام:

ويُعد هذا الرجل المعمر أول مريض مسن  يُشفى من فيروس كورونا. ووُلد الرجل في فبراير/شباط عام 1920، واُدخل إلى المستشفى في 24 فبراير/شباط بسبب إصابته بفيروس كورونا.

وكان يعاني من مشاكل صحية أخرى كامنة مثل مرض الزهايمر، وارتفاع ضغط الدم، وفشل القلب.

وبسبب حالته المعقدة، أجرى محترفون طبيون من الجيش استشارات متعددة. إذ خضع لمجموعة متنوعة من العلاجات، بما في ذلك علاج مضاد للفيروسات، والطب الصيني التقليدي، وعلاج بلازما النقاهة.

وخرج يوم السبت، 7 مارس/آذار 2020، من مستشفى في ووهان، البؤرة التي انتشر منها الفيروس، بعد التأكد من شفائه تماما.

المصدر

معمرة صينية عمرها 103:

شفيت المعمرة الصينية التي تبلغ من العمر 103 أعوام من فيروس كورونا في مدينة ووهان الصينية بعد أن خضعت للعلاج لمدة ستة أيام.

و عانت السيدة من التهاب مزمن في الشعب الهوائية، لكن حالتها الصحية كانت جيدة بالنسبة لامرأة في مثل عمرها. ونجحت في تجاوز المرض بسبب أنها لا تعاني من مشكلات صحية أخرى كبيرة.

كانت حالتها حرجة للغاية في البداية، لدرجة أنها لم تستطع حتى التواصل مع الطاقم المعالج لها، لكن حالتها بدأت التحسن لتغادر المستشفى مساء الثلاثاء 10 مارس/آذار 2020.

وحرص الأطباء في ووهان الصينية على تسجيل هذا الحدث والاحتفال به.

المصدر

إيرانية عمرها 103 تتعافى من كورونا

وكانت آخر معمرة تهزم الفيرسوس هي سيدة إيرانية تجاوزت تبلغ من العمر 103 أعوام، وبحسب صحيفة “الدايلي ميل البريطانية” فقد تعافت المرأة تماما من الفيروس يوم الثلاتاء 17 من مارس 2020.

وبحسب وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية فإن المرأة التي بقي اسمها مجهولا أدخلت المستشفى في مدينة سمنان بوسط البلاد قبل قرابة أسبوع.

وتلقت العجوز المسنة العلاج والرعاية بالمشفى لمدة أسبوع قبل أن تخرج أمس بعد أن شفيت تماما من الفيروس.

لتكون بذلك هذه السيدة البالغة من العمر 103 سنوات ثاني إيرانية مسنة تنجوا من الفيروس، بعد أن نجا قبلها رجل يبلغ من العمر 91 سنة.

المصدر

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Said Hiddou