Skip to content Skip to footer

تطوع هذان الزوجان لعلاج المكفوفين من الفقراء حول العالم (بالمجان)

طارق الحجام

حب من أول رحلة: انتهى بزواج وتوج بمساعدة فاقدي البصر على استرجاع نورهم!

التقى الزوجان “بيت بيتزر” و “شيريل بيتزر”  قبل أكثر  20 عاما، أثناء قيادتهما لإحدى الطائرات التابعة لشركة التوصيلات “فيديكس”.

كان حبا من أول رحلة، إذ تشارك الثنائي بعدها لشهور نفس الرحلات قبل أن يقعا في حب بعضهما ليقررا الزواج، ومن حينها تشاركا الزوجان تفاصيل حياتهما الشخصية والعملية. واتحدا ليعطرا أيامهما بفعل الخير.

يبلغ الزوج “بيت” من العمر 55 سنة في حين تبلغ زوجته “شيريل” 52 عاما وقد تطوعا لقيادة لطائرة طبية خاصة تابعة لإحدى جمعيات تصحيح البصر لفائدة الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج.

وساهم الزوجان في قيادة الطائرة الطبية التي تحولت لما يشبه مستشفى عيون متنقل. فكانا يتنقلان عبر الدول لتوفير العلاج للمحتاجين، كما أن الأطباء التابعين لهذه الجمعية يعرضون خدماتهم على المستشفيات بتلك الدول التي يحطون بها.

يقول الزوج “بيت”:

من الرائع أن أتشارك أنا وزجتي “شيريل” نفس التجربة، وأن نرى النتائج بأم أعيننا معا.

نحن نحظى بحياة زوجية وعملية رائعة معا، وما زاد حياتنا  روعة هو أننا نساهم مع بعض في هذا العمل، فنقوم بالأشياء التي نحبها معا. ماذا يمكننا أن نطلب أكثر من ذلك؟

وتضيف الزوجة “شيريل”:

الهدف من عملنا هذا هو ان نترك أملا في قلوب فاقدي البصر ومن بعيونهم علة من المعوزين باسترجاع وتصحيح بصرهم من جديد.

لأن الناس في تلك البلدان الفقيرة يعتمدون كثيرا على البصر للقيام بمهامهم اليومية، لهذا أجد أن من الرائع بالنسبة لي أن أكون جزءا من هذا العمل النبيل.

تم جدولة رحلتهما القادمة في شهر ماي، وسينطلقان في مغامرة خير جديدة لإعادة البصر لفاقدي هذه النعمة من المعوزين في دولة زامبيا.

هذه هي أحسن طريقة يمكن لزوجين تقوية رابط الحب بينهما، وعلى الرغم من أنهما متزوجان منذ زمن الا أننا على يقين من أن هذه المغامرة الخيرة قربتهما من بعضهما أكثر و أكثر.