Skip to content Skip to footer

ولد بنصف قلب وأجرى عمليتي قلب مفتوح .. واليوم يبتسم لأول مرة منذ ولادته

صفاء عبد العزيز

إن أفضل مرحلة في حياة الأم تبدأ عندما تستشعر نمو طفلها داخل أحشائها، تشعر بدقات قلبه وتحس به عندما يركلها، فينشأ جسر التواصل بينهما وتعد الأم الأيام والأسابيع متشوقة لرؤية ابنها الذي حملته تسعة أشهر وأحبته دون حتى أن تراه..

ولكن أحيانا يولد الطفل بمشاكل صحية لم تكن في الحسبان، فيصبح الهدف الأول والأخير لوالديه هو إنقاذ حياته لرؤيته وهو ينمو ويكبر أمام أعينهم.

وُلد تيودور نيلسون بنصف قلب وكان على والديه الإنتظار حتى يبلغ من العمر ستة أشهر لرؤية ابتسامته الأولى، وعند حدوث ذلك كانت لحظة سحرية.

لقد عانى هذا الطفل الجميل من جراحة القلب المفتوح وأمضى 185 يومًا في المستشفى وفي الأخير إلتف إلى والديه وأهداهما ابتسامة رائعة.

أجرى تيدي عملية جراحية ثانية للقلب المفتوح، بحيث أصيب بجلطة دماغية كما صرحت أم نيلسون من بوفالو نيويورك لبرنامج صباح الخير يا أمريكا.

قالت أنهم لم يكونوا متأكدين مما إذا كان تيدي قادرًا على الإبتسام:

لم نكن متأكدين من وجود خلايا عصبية في مخه تسمح للابتسامة بالظهور على وجهه، لقد برهن لنا بإبتسامة أنه يقاتل وأن هناك بصيصًا كبيرًا من الأمل للتغلب على هذه العقبات. 

ولد تيدي مع عيب خلقي في القلب يسمى متلازمة القلب الأيسر الناقص التنسج والذي يؤثر على تدفق الدم الطبيعي على مستوى القلب. كان عليه أن يخضع لعملية جراحية بعد 15 دقيقة من ولادته في غشت 2019.

التقط والداه ابتسامته ونشروا الفيديو على الأنترنت وتمت مشاركته من قبل عدد كبير من رواد وسائل التواصل الإجتماعي ومئات الآلاف من الأشخاص وقعوا في حب ابتسامته الساحرة.

سيضطر تيدي إلى إجراء عملية جراحية ثالثة على مدار الأسابيع المقبلة، و أسرته تتطلع إلى إحضاره لمنزلهم للمرة الأولى.

يسمونه مشاكس ونحن نحب ذلك، لا نعطيه الإهتمام الكافي في نصف الوقت لكن لديه الكثير من العزم والكفاح، أقول دائما أن قلب تيودور ينتج ضعف الحب. 

كيف لا يمكنك أن تقع في حب هذا الوجه الملائكي الجميل؟ ابتسامته هذه تعني تشبته بالحياة وإصراره على القتال أملا في الشفاء، نأمل أن يستمر تيدي في القتال حتى تتحسن صحته.