Skip to content Skip to footer

نائبة برلمانية تشغل ثمانية شبيهات لها للخضوع لإمتحاناتها الجامعية بدلًا عنها

طارق الحجام

تامانا نصرت .. نائبة بنغلادشية متهمة بتوظيف ثمانية أشخاص يشبهونها للخضوع لإمتحان الجامعة

تم طرد سياسية بنغلادشية من الجامعة بعد أن قامت بتعيين ثمانية اشخاص يشبهونها لإجراء امتحاناتها .

و إذا ثبت صحة ذلك , فهذا يعتبر غش من الدرجة الأولى و فعل لا يصدق .و هل هناك أي ضمانة أنّ تلك اللواتي يشبهونها سيكونون جيدين تحت ظروف أي اختبار. من يدري؟

تامانا نصرت , و هي سياسية في حزب رابطة أوامي الحاكم ,متهمة بتوظيفها لمجموعة من شبيهات لها للتظاهر بأنهن هي في ما لا يقل عن 13 اختبار جامعي.

دخلت قناة تلفاز محلية إلى إحدى قاعات الإمتحانات أثناء إجراء إختبار من أجل مواجهة واحدة من السيدات اللواتي يتظاهرن بكونهم تامانا نصرت.

و أجروا مقابلة لا تصدق بعد تسللهم إلى القاعة و هذا ما حدث

سأل المراسل المرأة عن إسمها , و أكدت له بأنها تاناما نصرت و عندما سألها عن بطاقة هويتها أجابت بأنها قد نسيت إحضارها. ثم كرروا سؤالهم إن كانت هي فعلاً من إدعت أنها تكون اي تامانا نصرت نفسها و أصرت على أنها هي بالفعل.

على ما يبدو , حتى الكلية نفسها كانت على علم بحقيقة الاشخاص الذين يقدمون الإختبار بأنهم ليسوا من يدعون.

و قال مسؤول في الكلية:

“كان الطلاب البرلمانيون يتمتعون بالحماية من قبل أعضاء البرلمان عند خضوعهم للإمتحانات .” و أضاف :” و كان الجميع يعلم ذلك و لكن لم ينطق أي أحد منهم بكلمة واحد لأنها من عائلة ذات نفوذ كبير.”

تم انتخاب تامانا نصرت لعضوية البرلمان البنغلاديشي العام الماضي وتم تسجيلها في دورة البكالوريوس في الجامعة المفتوحة.

و مع ذلك , لن تتمتع بأي إمتيازات بعد هذه الحادثة لأن تسجيلها قد ألغي.

هذا ما أكده نائب رئيس الجامعة المفتوحة في بنغلادش البروفيسور مانان و أضاف :” لن يسمح لها بالخضوع لأي إختبار في اي جامعة مرة أخرى.”

و أضاف أيضًا أن الجامعة تبحث إذا ينبغى القيام بإجراء قانوني بحق النائبة تامانا نصرت و من الممكن أن تخضع كل واحدة من الشبيهات للتحقيق في الجامعة التي خضعن للإمتحان بها.

لنأمل أن تظهر تامانا نصرت نفسها في قاعة المحكمة في حال تم توجيه اي اتهامات ضدها!