من أجل علاج أمه المريضة .. طفل يستيقظ كل يوم على الساعة الخامسة فجرا ليخبز الحلويات كي يبيعها بعد المدرسة


في عام 2017 واجهت تينا هرنانديز من هيوستن تكساس مخاوف صحية خطيرة تركتها في المستشفى لمدة ثلاثة أشهر.

ومن أجل الحفاظ على الإستقرار المادي لأسرتهم، قرر ابنها إيليا كوسيو أن يبتكر شيئا ما لكسب بعض المال الإضافي.

لقد فعل ذلك من خلال تحويل موهبته في الخبز وصنع الحلويات إلى عمل يكسب به المال لمساعدة والدته، لقد استغل الشاب البالغ من العمر 14 عامًا مهاراته في الطهي وأبهر الجميع.

أوضح كوسيو :

لقد بدأت أتعلم مهارات الطهي لأكسب مصروفي اليومي، علمتني أمي دائمًا أن أعمل من أجل ما أريد لأنه لا شيء يأتي مجانا. 

لهذا السبب كان يعلم أنه يجب عليه المساعدة في فواتير والدته الطبية، ومع مرور الوقت استقر على روتين لا يزال يقوم به لغاية اليوم.

يستيقظ إيليا كل صباح على الساعة الخامسة فجرا حتى يتمكن من إعداد حلويات جديدة قبل موعد المدرسة، عندما ينهي فصله الدراسي يبيع أطباقه اللذيذة للعامة.

الآن بعد أن تعافت تينا وعادت إلى العمل، يمكن لإيليا أن يدخر أمواله التي حصل عليها بعد عمل شاق، و كما قال:

هناك في الحياة ما هو أكثر أهمية من الجلوس وممارسة الألعاب، لقد تعلمت الإعتماد على النفس منذ الصغر.

نظرًا لأن إيليا فعل الكثير من أجل والدته أثناء مكوثها بالمستشفى، فإنها تبذل كل ما في وسعها لدعمه الآن.

وقالت:

إنه شعور رائع لأنني ربيته بهذه الطريقة، أنا فخورة به للغاية.

من الجيد جدا أن نزرع في أطفالنا حب الإعتماد على النفس، فلا نعلم ما قد تجلبه لنا الحياة من مفاجئات لذلك على الجميع أن يكون مستعدا لمواجهة الأزمات بكل ما أوتي من موهبة.

شارك مع أصدقائك

صفاء عبد العزيز
كاتبة ومدونة مغربية، شغفي أن أنقل للقارئ العربي قصصا ملهمة ومحفزة من الواقع، محملة بالكثير من المشاعر تذكره بإنسانيته وتبعث فيه الأمل من جديد..