Skip to content Skip to footer

مكتبة متنقلة ليقرأ جميع الأطفال

طارق الحجام

إن القراءة احتياج ضروري لكل إنسان منا لا سيما للأطفال الذين هم مستقبلنا نحن البشر، ولكن تشجيع الأطفال على القراءة ليس عملية سهلة على الإطلاق، وقصتنا الملهمة اليوم هي عن معلم كرس حياته لنشر القراءة في محيطة وبفكرة مبدعة عبر مكتبة متنقلة .

القصة تبدأ عندما شعر معلم الصف الابتدائي أنطونيو لا كافا وهو يعمل كمدرس بأحد المدارس في الريف الإيطالي بالقلق، كان لدى انطونيوا قلق من أن الأطفال يكبرون غير متحمسين لقراءة الكتب ولا يدركون الاستمتاع بالقراءة، فقرر أن يحول سيارته ثلاثية العجلات إلى مكتبة متنقلة.

وهو يقوم بهذا الأمر منذ عشرين عاماً يطوف القرى الإيطالية ويطرق أبواب الأطفال ليُحفزهم على قراءة الكتب، يقول أنطونيو” لدي قلق بالغ من أطعن في السن ببلد لا قراء فيه” ويعقب بقوله ” إن الأطفال الذين لا يقرأون يعيشون غالبا في عزلة”.

يقول أنطونيو “إن مجرد النظر إلى المكتبة المتنقلة برفوفها الشبيه بالمكتبة المنزلية تدخل على الإنسان جو إيجابي، فهي مباشرة تستجلب إلى شعور الإنسان الاسترخاء والتضامن، وهي مشاعر يحملها كل كتاب بين طياته”.

كما يقوم المعلم أنطونيو بتقديم دروس عن الكتابة الإبداعية للأطفال وعرض عليهم الأفلام المستوحاة من الروايات الأدبية ويؤمن أنطونيو بأن الثقافة على حد قوله “صنعت بواسطة الجميع وهي من أجل الجميع وليس من أجل قلة قليلة”.

 نعم إن تحول هذه الفكرة إلى واقع ربما يحمل في طياته حلا لكثير من المشكلات فأطفال المستقبل كلما اتسعت إدراكهم سيخرجون بحلول لم تخطر على عقولنا.((FABIO COCCHIA FOR THE FOTOGRAFANDO BASILICATA PROJECT))