Skip to content Skip to footer

فيديو .. طفل من داون يواسي صديقه المصاب بالتوحد بعد أن رآه يبكي

صفاء عبد العزيز

القصة:

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي لقطات لصبي صغير مصاب بمتلازمة داون وهو يطمئن زميله المصاب بالتوحد، لقطات لا يمكن إلا أن تدفئ قلبك وتمنحك إحساسا بالسعادة.

يظهر المقطع المصور طفلا في احدى المدارس بالمكسيك وهو يحاول تهدئة زميله المصاب بالتوحد، وضع ذراعيه حوله وربت على شعره ثم شرع في مسح دموعه في مشهد يوثق أسمى معاني الحب والمواساة والتعاطف مع الغير.

لقد لامست المودة والتعاطف التي أظهرها هذا الطفل في الفيديو قلوب الناس في جميع أنحاء العالم، بحيث وصل الفيديو لأزيد من 18 مليون مشاهدة.

شاهد الفيديو:

بعد مشاركته على فايسبوك، انتشر الفيديو بسرعة على تويتر و رديت، حيث شارك عدد لا يحصى من الأشخاص تجاربهم الخاصة مع الأطفال المصابين بمتلازمة داون.

ردود الأفعال:

فغرد أحدهم:

 ابن أخي مصاب بمتلازمة داون، لم أر أي شخص أبدًا لديه القدرة على التعاطف كما يفعل، هؤلاء الأطفال لديهم حقا قلوب لا تعرف سوى الحب، قلوب نقية جدا.

بينما قال آخر:

لا تحدثني عن العناق أبدًا حتى يتم احتضانك من قِبل شخص مصاب بمتلازمة داون، فهم خبراء في العناق، أناس جميلون جدا يمكن أن نتعلم منهم الكثير. 

لم يتم التعرف على هوية هذين الطفلين الجميلين، لكن صداقتهما ألهمت الآلاف من البالغين الذين أخذوهم قدوة يحتذى بها، حتى يظهروا االمزيد من اللطف في التعامل في حياتهم اليومية.

متلازمة داون:

تحدث متلازمة داون عندما يولد الشخص بكروموسوم إضافي، وهذا قد يعيق عملية التعلم لديه، ومع ذلك فمثلهم مثل أي شخص آخر، لأن المصابين بمتلازمة داون لديهم شخصيات فريدة ومواهب و قدرات هائلة.

وفقًا لجمعية متلازمة داون، فإن متلازمة داون ليست مرضًا وبالتالي فإن المصابين بها لا يعانون من مرض معدي ولا هم ضحايا لحالتهم.

إن متلازمة داون ليست سوى جزء من طبيعتهم ولا ينبغي أن يشار إليها وكأنه مرض عضال، لأن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة داون هم أفراد من المجتمع وينبغي التعامل معهم على هذا الأساس.

وحسب المعطيات فإن متلازمة داون تصيب واحد من بين 1000 طفل حديث الولادة، مع ما يقارب 750 طفل مولود بمتلازمة داون في المملكة المتحدة كل عام.