لهذا السبب تنكرت هنديّة بهيئة رجل 39 عاماً


تنكرت أُم هندية في هيئة رجل منذ 39 عاماً، لتتجنب  التحرش الجنسي المنتشر بكثرة في الهند ،حيث اتخدت هذا القرار الصعب  لتتمكن من رعاية ابنتها في سلام.

كانت هذه السيدة الملقبة بـ ” بيتشيامل” حبلى حين تزوجت في سن العشرين، وتوفي زوجها “سيفا” بنوبة قلبية بعد أسبوعين من الزفاف، ثم أنجبت ابنتها “شانموغاسونداري”.

وبسبب ضغط العائلة على  “بيتشيامل” تزوجت مرة أخرى لكنها أصرت على تربية ابنتها بمفردها، وكانت تقبل بأي عمل أمكنها العثور عليه، في مواقع البناء، وأكشاك الطعام على جانب الطريق، والفنادق، لتعيل نفسها وتتمكن من تربية ابنتها.

وحين وجدت “بيتشيامل” نفسها تتعرض للتحرش الجنسي باستمرار، انتقلت إلى بلدة لا يعرفها أحد فيها، وقصّت شعرها الطويل، وارتدت ملابس الرجال، واعتمدت هوية أرمل يدعى “موثو كومار”.

كان الأمر صعباً على “بيشاميل” في البداية وقالت :

“كان عليّ أن أنتبه لاستخدام مرحاض الرجال والجلوس في الجزء المخصص للرجال بالحافلة، وحين سمحت الحكومة للنساء بالتنقل المجاني في الحافلات، كنت أدفع الأجرة”.

تركت ابنة “بيتشيامل” المنزل بعد ما يقرب من 40 عاماً وهي الآن سيدة متزوجة، وبدأت “بيتشيامل” التي بلغت من العمر 59 عاماً، التفكر في المستقبل، بحث لا تتوفر على منزل يخصها وتكسب فقط القليل من المال من تحضير الشباتي في كشك على جانب الطريق.

ويبدو انها بدأت تفكرفي العودة لحياة المرأة لتستفيد من المعاش التقاعدي ومزايا الرعاية الاجتماعية المتاحة، وابنتها تؤيد هذه الفكرة:

“كرست حياتها لي، وأتمنى أن تجني ثمار ذلك”.

 

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis