Skip to content Skip to footer

لم أستطع نسيان أبي الميت فواصلت مراسلته لأخبره أني اشتقت إليه قبل أن أتلقى رسالة مؤثرة

صفاء عبد العزيز

من أصعب الأشياء التي يجد الإنسان صعوبة في تحملها هي خسارة أحد أفراد العائلة، بين ليلة وضحاها يختفي من كان تجمعك معه محادثات طويلة أو عناق أو لحظات لا تنسى، يخلف رحيل ذلك الشخص شرخا كبيرا في حياتك لا تملأه سوى الذكريات.

لكن قد يجد بعض الأشخاص صعوبة في التعامل مع فقدان أحد أفراد أسرتهم، فالبنسبة لراكس كينج  كاتبة من بروكلين في نيويورك كان من الصعب نسيان والدها، فرغم وفاته ما زالت تكتب إليه كلما احتاجت إلى الراحة أو المشورة. 

ترسل راكس الإيميلات عبر البريد الإلكتروني لحساب عمل والدها القديم منذ وفاته، في بعض الأحيان تكتفي بإخباره فقط عن مدى اشتياقها له وأحيانا تطلب منه نصيحة في إطار ما تسميه ب”نصيحة الأشباح”. 

بالطبع لم تتوقع راكس أبدًا الرد على رسائلها، ولم تفكر حتى في أن هناك أي  شخص قد يلاحظ رسائلها، لكن ذلك كان قبل أن يصلها الرد في شهر ديسمبر من شخص ترك لها رسالة مؤثرة على بريدها الوارد.

لم يكن المرسل والدها بالطبع بل كان زميله في العمل، انتبه الرجل إلى الرسائل التي كانت ترسلها راكس فقرر أن يرد عليها وكتب:

مرحبًا، أنا متأكد من أنك تتذكريني، أريدك أن تعرفي أنني لم أقرأ رسائل البريد الإلكتروني هذه أبدًا لأنها شخصية للغاية. لكنني أرى أنك تستمرين في الإرسال وأستطيع أن أرى أيضا أنه من الصعب عليك التعامل مع فقدان والدك، أريدك أن تعلمي أنه كان يحبك أكثر من أي شيء آخر، كان من الواضح أنك انكسرت بعد رحيله، كان الأمر أشبه بمشاهدة فيلم ميل بروكس. أعلم أن ذكرياتي لا يمكن أن تحل محل ذكرياتك معه، لقد كان أمرًا مميزًا كونك تمكنت من الحصول على مثل هذه العلاقة الوثيقة، فليس الجميع لديه مثل علاقتك بوالدك، ولكني آمل أن تشعري بالراحة لأن الناس في حياة والدك مثلي انا قد وقعوا في حبكما معا كما أحببتما بعضكما البعض.

شاركت راكس هذه الرسالة على تويتر وتمت مشاركتها بشكل كبير، عزفت تلك الكلمات الرقيقة على الوتر الحساس لراكش ولجميع الأشخاص الذين تفاعلوا مع الرسالة.

توصلت التغريدة بالكثير من التعليقات الداعمة وتعليقات أخرى حملت الكثير من الندم لأشخاص يقصرون في مراسلة آباءهم وهم على قيد الحياة. 

لا يموت الحب أبداً طالما استمررنا في التعبير عنه، ييدو أن راكس ووالدها يجمعهما رابط غير قابل للكسر تجاوز الحياة والموت.