Skip to content Skip to footer

لماذا تجعلكِ الوحدة تشتهي السكريات!

زهرة فتحي

في دراسة حديثة أجرتها جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس على النساء اللواتي يشعرن بالوحدة أظهرت أنهن أكثر عُرضة لتناول الأطعمة غير الصحية، خاصةً السكريات.

العزلة الاجتماعية والجوع

دفعت جائحة كوفيد-19 وما تلاها من عزلة اجتماعية والعمل عن بُعد الدكتورة أربانا جوبتا، الباحثة والمديرة المشاركة لمركز جودمان لوسكين للميكروبيوم في جامعة كاليفورنيا، إلى البحث في تأثير هذه العوامل على عاداتنا الغذائية وصحتنا العقلية.

على الرغم من أن الأبحاث السابقة قد ربطت بين السمنة والاكتئاب وأن الإفراط في تناول الطعام قد يكون وسيلة لمواجهة مشاعر الوحدة، إلا أن جوبتا سعت لفهم آليات عمل الدماغ المرتبطة بهذه المشاعر والسلوكيات. تقول جوبتا، المؤلفة الرئيسية للدراسة: “لم يسبق أن أُجري بحث حول كيفية معالجة الدماغ للوحدة وكيف تؤثر هذه المشاعر على السمنة والنتائج الصحية الأخرى”.

اقرأ أيضًا: احمي نفسك من الجفاف في الحر بهذه المأكولات

مجريات الدراسة ونتائجها

قام الباحثون باستطلاع آراء 93 امرأة حول مشاعرهن بالوحدة والعزلة والدعم النفسي المحيط بهن، ثم قسّموا النساء إلى مجموعتين: مجموعة سجلت درجات عالية في مقياس العزلة، وأخرى حصلت على درجات أقل. أظهرت الدراسة أن النساء اللاتي يعانين من مستويات أعلى من العزلة الاجتماعية يميلون إلى:

  • امتلاك نسبة دهون أعلى.
  • اتباع نظام غذائي أقل جودة.
  • المعاناة من شهية أكبر لتناول الطعام.
  • اللجوء إلى تناول الطعام كمكافأة أو تعويض عاطفي.
  • صعوبة السيطرة على كمية الطعام المتناولة.
  • المعاناة من مستويات أعلى من القلق والاكتئاب.

اقرأ أيضًا: هل السوبر فود خرافة؟ تصحيح المفاهيم الخاطئة واتخاذ قرارات ذكية

لماذا تزداد الرغبة في تناول السكريات عند الشعور بالوحدة؟

للإجابة على هذا السؤال، خضعت المشاركات لفحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أثناء مشاهدة صور مختلفة (حلويات، موالح، وصور لا علاقة لها بالأكل). أظهرت النتائج أن العزلة الاجتماعية تزيد من نشاط مناطق الدماغ المرتبطة بالرغبة الشديدة في تناول السكريات، بينما تقلل من نشاط منطقة الدماغ المسؤولة عن التحكم في سلوكيات الأكل لدى نفس المجموعة.

تؤكد هذه النتائج علمياً ما كنا نعرفه سابقاً: أن الشعور بالوحدة والعزلة لا يقتصر تأثيره على المشاعر فحسب، بل يتعدى ذلك ليؤثر على نوعية الطعام الذي نتناوله، والرغبة في تناول الطعام، والشهية للأطعمة غير الصحية، كما تقول الدكتورة جوبتا.

نصائح من باحثي الدراسة

يرى الدكتور شياوبي تشانج، الباحث ما بعد الدكتوراه والمؤلف الرئيسي للدراسة، أن العلاقة بين الوحدة والأكل غير الصحي والاضطرابات النفسية تشبه الدائرة المفرغة:

  • الشعور بالوحدة يزيد من الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة غير الصحية.
  • الأكل غير الصحي قد يزيد من الاكتئاب والقلق.
  • الاكتئاب والقلق يزيدان من الشعور بالوحدة.

ما هو الحل؟

يشير الباحثون إلى أن التدخلات المتكاملة التي تُراعي العقل والجسد معاً قد تكون المفتاح لكسر هذه الحلقة:

  • الوعي بالشعور بالوحدة هو الخطوة الأولى.
  • السعي لبناء روابط اجتماعية مع الآخرين وفقاً للشخص نفسه.
  • ممارسة التعاطف مع الذات.
  • اتخاذ خيارات غذائية صحية بدلاً من الاستسلام لشهوة الأطعمة غير الصحية.

نُشرت هذه الدراسة في مجلة “JAMA Network Open” وتخطط أبحاث الدكتورة جوبتا المستقبلية لدراسة العلاقة بين الوحدة وعوامل بيولوجية أخرى، مثل الميكروبيوم، وعوامل الالتهابات، ونواتج عمليات التمثيل الغذائي، وغيرها.