Skip to content Skip to footer

لغز اكتشاف ثابوت مصنوع من الجرانيت الأسود في الأسكندرية، يعيد الأمل في العثور على مقبرة الأسكندر الأكبر

طارق الحجام

اكتشف العلماء مؤخرا أكبر تابوت أثري نادر يبلغ ارتفاعه حوالي 185 سم وطوله أكبر بقليل من المترين في حين أن عرضه يبلغ 165 سم. وقد عثر عليه بالمصادفة أثناء عملية حفر روتينية لموقع بناء جديد في أحد مواقع البناء بمنطقة سيدي جابر في مدينة الأسكندرية  على عمق خمسة أمتار تحت الأرض، فقد تساءل البعض من العلماء على ما إذا كان هذا الضريح الأسطوري الذي قد يحتوي على جسد الأسكندر الأكبر المفقود منذ زمن طويل أم لا.

اكتشاف ثابوت مصنوع من الجرانيت الأسود في الأسكندرية
 تابوت مصنوع من الجرانيت الأسود في الأسكندرية

حيث صنعت أكبر قطعة من هذا التابوت المصري القديم من الجرانيت الأسود، وهذا ما يميز التابوت القديم عن غيره، والذي لم يُكتشف في الأسكندرية منذ أكثر من 2000 عام ، ولا أحد يعرف ما يوجد داخله.

أوضح العلماء إن هذا التابوت يعود للعصر البطلمي الذي بدأ بوفاة الأسكندر الأكبر وانتهى بموت كليوباترا في ال30 قبل الميلاد.

حيث يقول الدكتور “أيمن عشماوي” رئيس قطاع الآثار المصري القديم بالمجلس:

“إن الطبقة العازلة من الملاط بين الغطاء وبقية التابوت أظهرت لنا أن التابوت لم يفتح منذ أن تم إغلاقه في العصور القديمة.”

وبجانب اكتشاف التابوت عثر ايضاً على رأس مصنوع من المرمر المنحوت، ربما تم إنشاءه لتمثيل ساكن المقبرة لكن ملامح صاحبه قد تغيرت بفعل الزمن.

رأس مصنوع من المرمر المنحوت
رأس مصنوع من المرمر المنحوت

والآن بعد أن تمكن العلماء من العثور على المقبرة العائدة إلى عصر وفاة الإسكندر الأكبر, فأن هذا الحدث  أعاد الأمل في العثور على مقبرة الإسكندر الأكبر، الحلم الذي راود المكتشفين وعلماء الآثار، بعد محاولات عديدة وصلت إلى 140 محاولة لإيجاد مقبرة الأسكندر لكن لم تفلح إي منها حتى هذا الوقت!


المصدر