Skip to content Skip to footer

كيف تساعد الصغار على التعامل مع عواطفهم؟

طارق الحجام

الأطفال هم ثمار الغد ، و هم من سيحملون على عاتقهم المستقبل ، فكيف لنا أن نغرس بذورا فاسدة قد تؤثر علينا وقت حصادها ؟ نولد جميعنا و لدينا القدرة الفطرية على التعبير العاطفي، فالطفل قد يجهل التعبير بالكلمات لكن البكاء يكون هو لغته الأولى في التعبير عن احتياجاته فهو يبكي عندما يشعر بالجوع أو يحتاج لحضن أو طبطبة حتى ينام. و يتطور بعدها الأمر حتى يبدأ بتعلم الكلام و العواطف الأخرى غير البكاء خلال مسيرة نموه العقلية و الجسدية. إن الأطفال الرضع بين السنة والثلاث سنوات يتعلمون كيفية التعامل مع عواطفهم عبر مراقبتنا.

إن الطفل الذي تمت السخرية منه لشعوره بالخوف قد يشعر بالعار عندما يشعر بالخوف مرة أخرى ، و الطفل الذي يعاقب على بكائه قد يشعر بالقلق أن يبكي مرة أخرى لذلك ردود أفعالنا تجاه عواطف أطفالنا قد تحدد كيفية استجاباتهم العاطفية لاحقا. إذا كان الطفل سريع البكاء أو سريع الغضب أو إذا تضايق صمت ولم يتكلم فذلك يدل على عدم قدرته على التعبير عن مشاعره.

عدم تقبلنا لعواطف أطفالنا قد يشكل حاجزا في كيفية التعامل مع عواطفهم أما عندما نعلمه كيف يتعرف عليها و نعلمه بعض التمارين التي يستطيع من خلالها أن يعبر عن مشاعره و نمنحه القدرة على التعامل بأريحية مع المشاعر الصعبة. إن الطفل من عمر ال7 سنوات و حتى ال 10 لديه القدرة على التعبير عن مشاعره و فهم مشاعر الآخرين.

مراحل التعبير عن العواطف:

  • تعليم الطفل التعرف على عواطفه ( مشاعر الحزن – الفرح – الغضب – التفاجئ )
  • مساعدته على التعرف على محفزات هذه المشاعر ( ما الشي الذي يدفعني للشعور بالغضب – الفرح – الحزن ) ؟
  • كيف يتعامل مع عواطفه بنفسه مهما كانت.

كيف تساعد طفلك على التعبير عن مشاعره:

توفير بالأمان : إن المشاعر تحتاج لقلوب حانية و بيئة آمنة حتى تسلك مسارها الصحيح ، فابتعد عن التخويف و التوبيخ.

  • تسمية العواطف في لحظة حدوث الموقف يساعده عن فهمه بشكل أكبر ، فإذا كان غاضبا اسأله ( لماذا تبدو غاضبا / و بالمثل إذا كان حزينا ) .
  • أن نتركه يعبر عن ما بداخله إذا تضايق و بكى ، فإذا كان البكاء في الوقت الصحيح فيجب أن نشجعه على التعبير عن ذلك. أما إذا كان البكاء في الوقت الخطأ فنتحاور معه فنشرح له ماهي الطريقة الصحيحة في التعبير عن المشاعر في ذلك الموقف و نوضح له أنه اختار طريقة تعبير خاطئة.
  • أن تعبر الأم عن مشاعرها لطفلها.
  • عدم قمع مشاعر الطفل و تجاهلها.

تدريبات للتعبير عن المشاعر:

نقوم بعرض مصطلحات عن المشاعر ونفوم بشرحها للطفل مثل ( حزن – غضب – فرح – ملل _ متفائل _ متشائم _ حساس _ محبط ) – ثم ننقل بتدريبه إما بالكلام أو بالرسم أو بالكتابة –  و نخصص له دفترا للتعبير عن المشاعر يلجأ إليه لتدوين مشاعره الحالية.

عندما نعلم الأطفال أن عواطفهم في مأمن و أنها مقبولة مهما كانت فذلك يشجعهم على تنظيم عواطفهم و نجعلهم يشعرون أن ما يمرون به هو أمر طبيعي وقابل للتعامل معه.

المراجع: 1 ، 2