Skip to content Skip to footer

قطع 15 كيلومترا في ماراثون بلباس عسكري وأنقذ حياة امرأة قبل أن يتقدم لخطبة صديقته .. كل هذا في يوم واحد!

صفاء عبد العزيز

أثبت الرقيب مايك نوفاكي للتو أنه بطل خارق حقيقي بعد أن أنقذ حياة سيدة، و ركض 15 كيلومترا في ماراثون ثم اختتم يومه الحافل بطلب يد صديقته للزواج.. كل هذا في نفس اليوم.

أراد نوفاكي الذي كان يعمل في قسم شرطة شيكاغو لمدة 19 عامًا، إظهار تقديره لمجتمعه من خلال الجري في ماراثون لجمع التبرعات، وبعد الإنتهاء كان يخطط لخطبة صديقته القديمة إرين غوبالا التي تشتغل هي الأخرى ضابط شرطة في شيكاغو.

لكن قبل تفعيل خطته واجهته بعض المتاعب بعدما سمع فجأة حشدا من الناس ينادون الطبيب بالقرب من خط النهاية.

اقترب نوفاكي ليجد امرأة فاقده للوعي ولا تتنفس، ثم أجرى هو ورجل إطفاء قريب الإسعافات الأولية على السيدة حتى وصل المسعفون ونقلوها إلى المستشفى.

بعد أن أنقذ الأطباء المرأة من السكتة القلبية، قالوا إن التدخل السريع لنوفاكي إلى جانب رجال الإطفاء ساعد بشكل كبير في إنقاذ حياة المرأة.

عاد نوفاكي لإنهاء الماراثون وعند عبوره خط النهاية، انحنى على ركبته أمام صديقته إرين وتقدم لخطبتها في مشهد رومانسي.

في البداية اعتقدت غوبالا أن صديقها قد أصيب، لكن سرعان ما اتضح أنه ببساطة عاجز عن الكلام.

 ما كنت أحاول القيام به هو التقدم لطلب يد إرين عندما أنتهي من السباق، لكن تأثرت تمامًا بسبب اضطراري لأداء الإسعافات الأولية. 

وأضافت غوبالا:

لقد كان يتعرق وأردت التحدث معه حول ما حدث في الطريق ومعرفة المزيد من المعلومات، ثم ركع على ركبة واحدة، وعتقدت أنه مصاب ثم قال: إيرين ، أنا لا أعرف ماذا أقول، ثم أدركت ماكان يريد قوله. 

في حال كنت تتساءل فقد أجابت جوبالا بنعم – وهم الآن متحمسون لمشاركة الحياة معًا والتي اتضح بالفعل أنها مليئة بالأحداث المثيرة.