Skip to content Skip to footer

عمال نظافة بتركيا ينشؤون مكتبة من كتب وجدوها بالقمامة

صفاء عبد العزيز

أنشأ عمال النظافة في أنقرة مكتبة تحتوي على أزيد من 6000 آلاف كتابا مهجورا عثروا عليه بين القمامة، ليثبتوا فكرة أن الكتب تبقى صالحة لكل زمان ومكان.

تأسست المكتبة التي تقع في حي كانكايا في أنقرة، بعد أن بدأ عمال النظافة بجمع الكتب المهملة وفرزها عن القمامة لعدة أشهر، وعندما انتشار الخبر  بدأ السكان يتبرعون بالكتب مباشرةً.

في البداية كان الموظفون وأسرهم فقط من يستفيدون من الكتب، ولكن مع نمو المكتبة وانتشار الخبر بين أفراد المجتمع بكل شرائحه، تم فتح المكتبة في نهاية المطاف لجميع المواطنين.

وقال رئيس بلدية كانكايا ألبير تاسديلين الذي أشرف على افتتاح المكتبة:

لقد بدأنا مناقشة فكرة إنشاء مكتبة من الكتب التي نجدها بين القمامة وعندما أيدها الجميع، قمنا بإنجاز الفكرة بالفعل. 

تضم المكتبة اليوم أكثر من 6000 كتاب تتراوح بين الأدب والقصص، يوجد أيضًا قسم خاص بالأطفال مع كتب هزلية وقسم كامل للبحث العلمي، وتتوفر الكتب باللغتين الإنجليزية والفرنسية للزائرين.

فتحت المكتبة في مصنع قديم للطوب، كانت المساحة مثالية والممرات مناسبة جدا لوضع الرفوف.

يتم إعارة الكتب لأسبوعين، ويمكن تمديد المدة إذا لزم الأمر، وفقًا لوسائل الإعلام المحلية. وقال تاسديلين:

لقد ترك أشخاص هذه الكتب في الشوارع في حين كان آخرون يبحثون عنها وفي حاجة ماسة لها. 

نمت المجموعة بشكل كبير، حيث تقوم المكتبة الآن بإعارة الكتب للمدارس والبرامج التعليمية وحتى السجون.

وأضاف تاسديلن:

يطلب مدرسوا القرى من جميع أنحاء تركيا الكتب كما عينت حكومة المدينة موظفًا متفرغًا لإدارة المكتبة.

غالبًا ما تمتلئ المكتبة بأطفال موظفي البلدية وطلاب المدارس القريبة، هناك أيضًا منطقة جلوس للقراء ولوحات الشطرنج للزوار.

تحظى المكتبة بشعبية خاصة بين راكبي الدراجات الذين يتجولون بدراجاتهم في الوادي القريب ويستمتعون بقراءة سريعة وفنجان من الشاي.

وقال سرحت بيتمور وهو عامل نظافة يبلغ من العمر 32 عامًا لوسائل الإعلام الحكومية:

 كنت أتمنى دائما أن أحصل على مكتبة في منزلي، والآن لدينا مكتبة هنا.