طفل نائم يبلغ من العمر عامين يفوز بسباق ماراثون..والده جرى به وهو بالعربة


طفل نائم

تمكن هذا الطفل  النائم في سن الثانية فقط الفوز في ماراثون ركض، بعندما ركض والده” لوكاس مكانيني” البالغ من العمر35 عاماً، مسافة ماراثون بوفالو كاملةً وهو يدفع رضيعه داخل عربة أطفال؛ في محاولةٍ لكسر الرقم القياسي العالمي بشهر ماي 2022. بحسب ما نشرته صحيفة “Washington Post” الأمريكية.

رغم أن “مكانيني” وطفله تأخرا عن الرقم القياسي المسجل بدقيقتين، إلا أنهما فازا بالسباق واجتازا خط النهاية في ساعتين و33 دقيقة و32 ثانية، وفقاً لمسؤولي الماراثون.

يقول “مكانيني”:

“هذه تجربةٌ سنذكرها طوال حياتنا، ولا شك في أنها أكثر اللحظات فخراً في مسيرتي الرياضية”.

وقال عدّاء المسافات الطويلة “مكانيني”، إنه شارك في 20 ماراثون قبل ولادة سوتون عام 2019. ثم أخذ وقتاً للاستغراق في تجربة الأبوة. لكنه بدأ يفكر في العودة مع بداية الجائحة عام 2020، ورغب في شراء عربة أطفال، حتى يتمكن من اصطحاب ابنه معه.

وذكر أن زوجته اشترت له عربة أطفال مخصصة للركض كهديةٍ مبكرة بمناسبة عيد الأب، مضيفاً:

“وجدت نفسي أركض مع ابني كل يوم. لقد أصبح شريكي في التدريب على مدار عامين. ويمكنني القول إنه يشاركني الركض 90% من الوقت”.

ويظهر “سوتون” في صور ماراثون بوفالو مرتدياً سروالاً وخوذة حماية وهو في حالة من الإسترخاء، وغفا في مرحلةٍ ما، بينما يدفعه والده بطول مسار السباق الممتد لـ42 كيلومتراً حول بوفالو.

فيما أوضح “مكانيني” أن “سوتون” قضى غالبية وقت السباق في الثرثرة والإشارة إلى سيارات الشرطة، وعربات الإطفاء، وعربات البناء.

وقبل نهاية السباق بـ15 دقيقة، أحس “مكانيني” أن ساقيه أصيبتا بالإنهاك وأدرك حينها أنه لن يتمكن من كسر الرقم القياسي:

“انتهى أمر ساقيّ نوعاً ما في تلك المرحلة، لذا أردت أن أتفوق على المتسابق التالي فقط؛ لضمان الفوز بهذا السباق”.

أضاف والده:

“اجتزنا خط النهاية أثناء نومه”. لكنه أوضح أن سوتون استيقظ بمجرد فوزهما ولم يفوّت “الفرحة والصور وإثارة الفوز. وتحمس بشدةٍ أيضاً لحصولنا على ميداليتين متطابقتين”.

إن كانت لديك قصة تريد أن تشاركها مع العالم، فأرسلها عبر الايمايل التالي story@librabuzz.com
شارك مع أصدقائك

Ghita Bennis