Skip to content Skip to footer

طفل كندي يحل قضية عجزت الشرطة ل “27 عاماً” عن حلها

صفاء عبد العزيز

استطاع الطفل الكندي ماكس ويرينكا خلال الشهر المنصرم من حل قضية اختفاء السيدة جانيت فارس، والتي كانت لغزا محيرا عجزت الشرطة عن حله لمدة 27 عاما.

خرج ماكس رفقة عائلته في رحلة على متن قارب في بحيرة غريفين الواقعة بالقرب من ريفيلستوك كولومبيا البريطانية وبينما هم مستمتعون بالرحلة، إكتشف الطفل سيارة غارقة في المياه على عمق 10 أمتار.

فقامت العائلة بإبلاغ الشرطة الملكية، وقبل أن يلتحقوا بعين المكان طلبوا من ماكس الغوص في البحيرة والتقاط مقاطع فيديو بكاميرا غو برو للتأكد من وجود السيارة.

وبالفعل قام الفتى الكندي البالغ من العمر 13 عاما بإلتقاط فيديوهات سلمها للشرطة لمساعدتهم على تحديد مالكة السيارة . 

صرحت الشرطة بعد التحقيق أن تلك السيارة تعود للسيدة جانيت فارس والتي اختفت منذ عام 1992 دون أن يعلم أي أحد أسباب وظروف إختفائها.

انتشرت بعد ذلك عدة فرضيات أحاطت بمقتل السيدة جانيت، فهناك من قال أنها تعرضت لعملية إغتيال أو ربما تعرضت لحادث أدى إلى انقلاب سيارتها في البحيرة، إلا أن الشرطة الكندية أكدت عدم وجود شبهة لجريمة في هذا الحادث مؤكدة قيامهم بفحص السيارة لمعرفة الأسباب التي أدت إلى غرقها.

وفي إلتفاتة جميلة، أصدرت الشرطة الكندية خطابا أثنت من خلاله على شجاعة ماكس الذي ساهم بشكل كبير في حل قضية جانيت العالقة منذ 27 عاما