Skip to content Skip to footer

سخروا منها لأنها من متلازمة داون .. فلقنهم والدها درسا لن ينسوه

طارق الحجام

ما زال هذا العالم موحش للكثيرين.

على الرغم من التحضر الذي أحرزه العالم في تقبل الآخر وعدم التحامل عليه على مر العصور، إلا أنه لم يتخلص من هذه الآفة بشكل تام، فما زال يوجد من يتعرضون لغيرهم بالأذية والتجريح لمجرد اختلافهم، زاعمين أنهم القالب الشكلي والسلوكي الوحيد على هذه المجرة. ما زال هذا العالم موحش للكثيرين.

لا فرار من حقيقة أن التنمر والإساءة موجودان على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل أخطر من وجودهما على أرض الواقع، فبعض الناس يستغلون الاختباء خلف الأجهزة الذكية ويفرغون سم كلماتهم في صفحات الآخرين، ثم يفلتون من العقاب بكل سهولة.

تعرضت الطفلة ميغان جافين إلى التجريح حين نشر لها أبواها فيديو يصور سعادتها وهي تتناول الكعك، فكانت التعليقات صادمة وجارحة. انتقد البعض سلوك أهلها في هذا الاحتفال من أجل فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

علق أحدهم:

” الأطفال في أفريقيا يتضورون جوعًا وأنت تهدر كعكة على طفلة داوني متخلفة لا تدرك الحال التي هي عليه.”

صدم الأهل من هذا التعليق تحديدًا، لقد وصفها بأنها داوني ومتخلفة! استشاط الأب غضبًا وعزم على اصطياد صاحب التعليق والفئة التي ساهمت في نشر الكلام الجارح، ليجبرهم على الامتثال أمام القضاء، لكنه بعد أن استعاد صوابه وصار يفكر بروية وحذر، قرر ألا يفسد سعادة صغيرته، ووجد طريقة أخرى لنشر التوعية وإيقاف هذه الفئة عند حدها.

قال السيد سكوت جافين:

” قررت ألا أفسد فرحة ابنتي، بل سأقوم بتعليم البلهاء غير المتعلمين.”

” سأشارك الحب عن طريق نشر الكثير من الصور لابنتي ميغان.”

ذكر سكوت ، الذي لديه خمسة أطفال آخرين ، أنه كثيراً ما سمع حكايات عن مثل هذه الإساءات من الآباء الآخرين لأطفال الاحتياجات الخاصة.  وتابع:  “أسمع هذه القصص من الأمهات  طوال الوقت ، إنه أمر مفجع ، لا أفهم لماذا يراهم الناس بشكل مختلف. حقًا لا أفهمهم “.

بالتأكيد، سكوت وأسرته ليسوا الوحيدون الذين يتعرضون لهذه المواقف.

يمكننا الجزم أن الأشخاص الذين يتنمرون على غيرهم لاختلافهم يفعلون هذا لأنهم مختبئون خلف أجهزتهم الذكية، والحقيقة أنهم لن يتجرأوا على الأذية إذا أدركوا أنهم معرضون للتهديد، وسوف يجبرون على دفع ثمن إساءاتهم. ما يجعلهم جبناء وحذرون، بل ربما يتحول سلوكهم إلى دعم وتشجيع لمن يختلفون عنهم بسبب الخوف.

نوجه دعمنا وتشجيعنا لسكوت وعائلته، ونرجوا أن يكون عيد ميلاد ميغان قد مضى على أروع ما يكون، ونتمنى لها أعياد ميلاد سعيدة بالعمر المديد.

شاركوا القصة علنا ننشر الوعي ونساهم في دفع الإساءة والتنمر عن جميع ذوي الاحتياجات الخاصة.