Skip to content Skip to footer

السعادة ليست بعيدة .. طريقة سهلة و سريعة تمكنك من تحقيق السعادة و راحة البال

طارق الحجام

سخر عقلك الباطن لجلب السعادة!

بداخل كل منا قوة خارقة مثل المارد..يمكنها ان تحقق امنياته واحلامه بشئ من التركيز والتصديق والايمان

إنه لحق قوله تعالى  (أدعوني أستجب لكم)  حتى لو كانت استجابة هذا الدعاء لحظية حتى لو كانت  الاستجابة متأخرة، وحتى  إن لم نستشعرها في آن الدعاء ..

حين يكون بداخلنا ايمان قوي بالفكرة وان الله سيستجيب فالقدرة الإلهية سوف تعمل وتسخر قوى العالم حولك لتحقيق رغباتك بلا أدنى شك ..

كل ما عليك هو أن تصدق أن الكون حولك ما هو الا انعكاس لأفكارك وماهو سوى حقل تزرع فيه بذورك..

اذا اردت السلام النفسي والاطمئنان أزرع بذور السلام والهدوء كأفكار يرددها عقلك الواعي وتؤمن بها نفسك وكذلك الرغبة في السعادة والحب وحتى الحصول على الأشياء مثل أمتلاك شيء مادي “سيارة مثلآ” ..

السعادة و راحة البال
اذا اردت السلام النفسي والاطمئنان أزرع بذور السلام والهدوء   Source: pixabay.com by Fotorech©

فلا تعتبر هذا الأمر مستحيل اذا كنت لا تملك ثمن السيارة بل أعتبره وارد..ووارد جدآ أيضآ..وصدق أنك في يوم قريب ستمتلك سيارة مناسبة ..وأكيد أكيد ستحصل عليها مع الوقت طالما زرعت بداخلك الفكرة ..

وتبع قانون الجذب وما ذكرته الكاتبة روندا بايرن في كتابها الرائع  (السر) انه يمكنك جذب كل ما تتمناه اليك .. جذب المال والحب والصحة والحياة الرائعة..وجعل الكون حولك يعمل على تنفيذ رغباتك..

وانك كما يمكنك جذب كل ما هو جميل وسعيد ورائع فيمكنك أيضآ ان تجذب اليك كل ما هو تعيس وبائس ومخيف وذلك بتحفيز عقلك الباطن (المارد الذي بداخلك) بكل ما تريده.

فإذا كنت دائم الاكتئاب والسخط ولا ترى في حياتك سوى الألم والخوف، فستغذي بذلك تغذي عقلك الواعي بهذه الأفكار..الذي بدوره ينثر بذوره في حديقة العقل الباطن فتبت فيك كل هذه المخاوف والألام دائمآ بشكل تلقائي ومباشر.. وكأنك اعطيته أوامر مثل الحاسوب ان لا يرى سوى هذه الرغبات السلبية.

وهو كخادم أمين ومطيع لك مثل مصباح علاء الدين سيقوم بتنفيذ هذه الرغبات .. لتزدادحالتك سوءآ يومآ بعد يوم وتزداد تعاستك تباعآ كلما أستمريت بتفخيم هذه المشاعر السيئة بداخلك.

اما اذا عكست الأمر وقمت بتحفيز مشاعر السعادة والحب والصحة والثروة بداخلك فأنت تزرع هذه البذور الرائعة في عقلك الباطن وتنبت زهور الحب والصحة والثروة..و ستجد في النهاية السعادة والراحة.

ستجد في النهاية السعادة والراحة
ستجد في النهاية السعادة والراحة Source: pixabay.com by lenkafortelna©

كيف نحفز مشاعرنا الايجابية ؟

علينا أولآ ان نفهم كيف يعمل العقل الباطن. يقول دكتور جوزيف ميرفي في كتابه الرائع (قوة عقلك الباطن):

ان هناك مستويين للعقل البشري المستوى الواعي او العقلاني والمستوى اللا واعي او اللا عقلاني

بمعنى اننا نفكر بعقلنا الواعي وأي شئ نفكر فيه بشكل متكرر وأعتيادي فإنه يغرق في عقلنا الباطن الذي يبدع طبقآ لطبيعة أفكارك.. لأن العقل الباطن يمثل مركز العواطف والانفعالات والابداع ..

فلو فكرت في الخير فسوف يتدفق الخير ولو فكرت في الشر فسوف ينتج الشر.. هذه هي طريقة عمل عقلك..

وتأكد ان عقلك الباطن حين يتقبل فكرة ما فإنه يبدأ في تنفيذها.. إذ أنه لا يملك منطقا للحكم على الأمور فهو يساوي بين أفكار الخير والشر على حد سواء..

فالعقل الواعي والعقل الباطن  ليسا عقلين بل هما مجالان للنشاط في عقل واحد.. فالعقل الواعي هو العقل المفكر الذي يميز الخير عن الشر ويحكم بين الأمور وكذلك يتخذ القرارات..

أما العقل الباطن فهو يتقبل ما يطبع داخله .. بمعنى أن ما يؤمن به عقلك الواعي يطبع في العقل الباطن وينفذه..

ويشير علماء وأطباء النفس الى أن الأفكار عندما تكرر في العقل الواعي ويصدقها تنطبع في العقل الباطن في خلايا المخ وبمجرد أن يستقبل العقل الباطن أي فكرة فهو يبدأ فورآ بتنفيذها ويشحذ كل معرفة وصل اليها من قبل في التركيز على تنفيذ هذا الأمر.

بمجرد أن يستقبل العقل الباطن أي فكرة فهو يبدأ فورآ بتنفيذها Source: pixabay.com by geralt©

عندما نعرف كيفية تفاعل عقلنا الواعي مع عقلنا الباطن سنتمكن من تحويل حياتنا كلها الى الأفضل تبع رغباتنا..

وعليك لتنفيذ هذا الكلام أن تشبع عقلك الواعي بالأفكار الايجابية مثلآ (لاتنطق بأي عبارة سلبية بل عليك أن تعكسها في الحال وسوف تكون النتيجة مدهشة) هذا ما يؤكده دكتور جوزيف ميرفي، ويؤكد ايضآ أن الرجال العظماء في جميع العصور كانوا يملكون القدرة على إطلاق العنان لقوى العقل الباطن..

و لأن عقلك الباطن لديه الحل لجميع المشاكل فإذا مرضت يومآ فيمكنك أستخدام قوى عقلك الباطن في المساعدة على الشفاء..

يمكنك أن تذهب الى النوم كل ليلة وتمني نفسك أنك تتمتع بالصحة والعافية..ثم أستسلم للنوم..ولابد أن تكون هذه الفكرة هي أخر ما يدور في ذهنك.. ولكون عقلك الباطن هو خادمك الأمين فسوف يطيعك..

تأكد أنك لابد أن تعتقد وتؤمن بالفكرة حتى تضعها حيز النفيذ وبالتالي لابد أن تبتعد عن الأهتمام والأعتقاد في الأفكار التي يمكنها أن تسبب لك الضرر لأنها مثل الأخرى ستوضع حيز التنفيذ..

عليك أن تنحي جانبآ الأفكار السلبية و التشاؤمية نهائيآ وتفسح المجال للأفكار الايجابية والتفاؤلية. فأفكارك تغير مصيرك فدائمآ غيره للأحسن.

و قد قيل من قبل أنه لا يغير الأقدار سوى الدعاء.. وهذا ما يؤكد هذه النظرية ..

فعندما تدعو من قلبك وكلك ايمان وثقة أن الله سبحانه وتعالى سيستجيب فأنت تغذي عقلك الباطن بهذه الفكرة فتدخل بشكل تلقائي حيز التنفيذ وسيعمل عقلك الباطن على تسخير كل العقبات من أجل ذلك..

تفاءلوا بالخير تجدوه ولا تفكروا سوى فالسعادة والأستقرار والرزق الوفير وسيحدث بإذن الله..تمنياتي لكم بالسعادة الدائمة