Skip to content Skip to footer

شركة يابانية غرّمت سائق قطار 43 سنتاً لتأخره بدقيقة واحدة.. المحكمة انتصرت له بعد وفاته

غيتة بنيس

أصدرت المحكمة اليابانية أمرها بأن ترد شركات السكك الحديدية  43 سنتاً تم اقتطاعها من أجر أحد السائقين بعد أن تأخر قطاره لدقيقةٍ واحدة.

فيما طُلِبَ من شركة السكك الحديدية المتواجدة غرب اليابان أن تمنح جائزة ما بعد الوفاة لعائلة “هيروفومي وادا”، الذي توفي مؤخراً.

ووفقا لما ذكرا صحيفة The Times البريطانية فإن قضية محافظة “أوكاياما” تسلط الضوء على الانشغال الهوسي بالانضباط، الذي يجعل من قطارات اليابان الأكثر اعتماديةً في العالم.

يشار أن “وادا”  وهو رجل في الخمسينيات من عمره، أساء فهم التعليمات، ودخل إلى رصيف القطار الخاطئ. وتأخر القطار لمدة دقيقتين نتيجةً لذلك.

لهذا قامت الشركة بخصم 67 سنتاً من أجره بحجة أنه لم يقم بأي عملل خلال الدقيقتين. لكن تدخُّل مكتب التفتيش على معايير العمل أدى إلى خفض الغرامة إلى 43 سنتاً فقط مقابل التأخير لدقيقةٍ واحدة.

كان “وادا” قد قال أمام المحكمة في وقتٍ مبكر من الشهر الجاري: “لم أقصد التكاسل قط. لكن الاقتطاع من أجري برغم حقيقة أنني كنت أعمل في ذلك الوقت، أمرٌ يتعارض مع قانون معايير العمل”.

لكن المحكمة رفضت مطالبته بتعويضٍ قدره 17.234 دولاراً عن الضيق النفسي الذي عاشه.

الجدير بالذكر أن قطارات اليابان لا تتخلف عن مواعيدها مطلقاً، كما أن انضباطها في المواعيد يُعامَل معاملة حقوق الإنسان.

حيث تُعتبر إدارة السكك الحديدية الجيدة من الأصول الضرورية في بلدٍ يتكون من مدنٍ مكتظة بالسكان، ومتكدسة داخل سهولٍ ساحلية ضيقة يبلغ طولها نحو 1.931 كم من بدايتها وحتى نهايتها.