Skip to content Skip to footer

زهرة شاه .. ملاك يقتل على أيدي البشر

زهرة شاه
طارق الحجام

زهرة شاه ، ملاك يقتل على أيدي البشر

عندما يتحول البشر إلى وحوش

يبدو اننا نحتاج إلى أكثر من جائحة ليتعلم البشر من أخطائهم، فبينما العالم منهمك في مقتل جورج فلويد المأساوي وفيل قرية كيرلا الهندية، تظهر وحوش أخرى لتنقض على ملاك صغير يعيش في باكستان.

القصة

زهرة شاه ذات الثماني سنوات، ذلك الملاك الصغير الذي يعيش في قرية مظفر جاره في باكستان، تنتمي إلى أسرة فقيرة، فقرر والداها إرسالها كخادمة، إلى احدي الأسر الغنية، أسرة حسن صديقي وزوجته أم كلثوم، في مدينة روالبندي بالقرب من إسلام أباد، بدون أجر، على ان تقوم برعاية إبنتهم ذات العام الواحد، فقط مقابل أن يتم التكفل بتعليم إبنتهم زهرة.

مكثت زهرة اربعة اشهر كاملة مع اسرة صديقي، وكانت تقوم بكل واجباتها من كنس وطبخ ومراعاة الرضيعة، ورغم أنه كان على عاتقها حمل كبير، ولكنها كانت تقوم به على أكمل وجه. ومن ضمن واجبات زهرة ، هي ان تقوم بإطعام طائرين في قفص، وكانا من فصيلة الببغاوات النادرة وغالية الثمن. 

يبدو أن زهرة كانت تنظر يومياً إلى الببغاوات وتشعر بالاسى عليهم، أحست أن حال هذه الببغاوات من حالها، محبوسين ، حزينين، ووحيدين، كانت ترى ان إطلاق سراحهما بيدها هي، تستطيع بحركة سحرية واحدة ان تهبهما الحرية والتحليق في السماء دون عواقب،

او هكذا هيأ لها عقلها. قررت زهرة شاه بعدها ان تفتح باب القفص لهذه المخلوقات البريئة، ولم تكن تعلم ان فتح باب هذا القفص سيجلب لها العقاب العسير .

فتحت زهرة شاه القفص ، وحلقت العصافير عاليا في السماء.

بعدها إكتشفت زوجة صديقي الامر فقامت بضرب زهرة ضربا مبرحا، وعندما أتى الزوج وعرف ما فعلت زهرة، قام هو الآخر بضرب زهرة ضرباً عنيفا دون مراعاة لسنها واستمرا بالضرب حتى فارقت الحياة.

عندما احس الزوجان بهول المصيبة، قاما بأخذها إلى المستشفى، على أمل ان ينقذاها، ولكن كان قد فات الاوان.

حلقت روح زهرة عاليا في السماء، واصبحت طائرا يغرد في الجنان العالية فقط ﻷنها قررت ان تصبح إنسان.